المحتجون العراقيون يطرحون أسماء جديدة لرئاسة الوزراء

© REUTERS / Khalid Al Mousilyاحتجاجات العراق
احتجاجات العراق - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال الصحفي العراقي، حيدر حسين، اليوم الثلاثاء، إن "الأيام الماضية شهدت جهدا ملحوظا من المتظاهرين لتشكيل قيادة تتحدث باسمهم، وقام المتظاهرون بالفعل من خلال هذه القيادة الوليدة بطرح أسماء بديلة لعادل عبد المهدي لقيادة الحكومة، مثل عبد الوهاب الساعدي وعبد الغني الأسدي".

وأشار "حيدر" في تصريحات لـ"سبوتنيك"، إلى أن "ملامح هذه القيادة لم تتبلور كما تبلورت مطالبهم، وهي الاتجاه نحو حكومة إنقاذ وطني وانتخابات مبكرة، مشيرا إلى أنه يتوقع أن تفشل مسألة طرح بديل لعبد المهدي نظرا لرفض الأسماء المطروحة من قبل الكتل السياسية، وهو ما دفع المتظاهرين لأن يقترحوا جهة وسيطة مثل الأمم المتحدة بينهم وبين الحكومة".

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي - سبوتنيك عربي
مذيعة عراقية تنهار بكاء أثناء قراءتها نبأ استقالة عادل عبد المهدي... فيديو
كانت الحركة الاحتجاجية في العراق رفضت أن يتم تعيين رئيس حكومة جديد من الطبقة السياسية، وأكدت أنها ستقدم قائمة أسماء لرئيس البلاد، تقترحها بهذا الخصوص خلفا لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

وأكد رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الجمعة، أنه ينوي رفع طلب رسمي لاستقالته إلى البرلمان.

وصرح عبد المهدي، في بيان تلقته مراسلتنا في العراق، قائلا: "استمعت بحرص كبير إلى خطبة المرجعية الدينية العليا اليوم، وذكرها أنه "بالنظر للظروف العصيبة التي يمر بها البلد، وما بدا من عجز واضح في تعامل الجهات المعنية مع مستجدات الشهرين".

وأضاف عبد المهدي: "واستجابة لهذه الدعوة وتسهيلا وتسريعا لإنجازها بأسرع وقت، سأرفع إلى مجلس النواب الموقر الكتاب الرسمي بطلب الاستقالة من رئاسة الحكومة الحالية ليتسنى للمجلس إعادة النظر في خياراته، علماً أن الداني والقاصي يعلم بأنني سبق وأن طرحت هذا الخيار علنا".

ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة، وقتل أكثر من 440 شخصا منذ بدء أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала