أكاديمي: عودة الرئيس العراقي لبغداد مجددا تعني انفراجة في الأزمة السياسية

© AFP 2022 / FETHI BELAID / POOLرئيس الجمهورية العراقية برهم صالح
رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال الأكاديمي والمحلل السياسي العراقي، د.جاسم الموسوي، إن عودة الرئيس العراقي، برهم صالح، مجددا للعاصمة العراقية بغداد، التي غادرها إلى مدينة السليمانية إثر تلويحه بالاستقالة من منصبه، رفضا للضغوط التي تمارس عليه بشأن إعلان المرشح لرئاسة الوزراء، تعني حدوث انفراجة في الأزمة ووجود حلول تلوح في الأفق.

وأوضح في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك"، أن "عودة الرئيس العراقي مجددا لبغداد، تعني وجود متغيرات جديدة"، مرجحا وجود وساطات بين السيد مسعود البارزاني بشكل مباشر مع القيادات الشيعية لتحقيق نوع من التوافق بين رئيس الجمهورية وكتلة البناء".

مجلس النواب العراقي - سبوتنيك عربي
نائب عراقي: رئيس الوزراء القادم لن يبقى أكثر من 6 أشهر
وعن الحملة التي أطلقتها كتلة "البناء" لعزل رئيس الجمهورية، ألمح "الموسوي" إلى أن "التلويح بالقوة هو جزء من أوراق الضغط السياسي للضغط على رئيس الجمهورية لإعلان اسم المرشح لرئاسة الوزراء".

لكنه، أكد أن كتلة "البناء" قادرة على الإطاحة برئيس الجمهورية وفقا للمادة 75 من الدستور العراقي، باعتبار أن هناك خروقات ارتكبت من بعض الكتل السياسية التي اخترقت الدستور كذلك.

وتابع أنه "إذا استمر العناد أو لم تنجح المبادرات المطروحة لتذليل العقبات، فستكون هناك حملة كبيرة ستشن على رئيس الجمهورية العراقي".

ونوه جاسم الموسوي إلى أنه "إذا لم يتم التوصل إلى مبادرة حل في منتصف الطريق، فإنه من الممكن أن يتم إقالة الرئيس العراقي بعد تلويحه بالاستقالة خاصة وأن البناء يملك حلفاء أكراد وسنة وشيعة أيضا".

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تظاهرات حاشدة في الشارع تطالب بتغيير جذري في الحياة السياسية بالبلاد، وقتل المئات من المتظاهرين وجرح الآلاف منهم بأيدي مسلحين والقوات الأمنية، ما دعا الأمم المتحدة ومجلس الأمن لمطالبة الحكومة بالكف عن انتهاكات حقوق الإنسان ضد المتظاهرين السلميين المتواجدين في الشوارع والمعتصمين في الساحات حتى الآن.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала