"سيادي السودان" يقرر إرسال قوات للسيطرة على الأوضاع غرب دارفور

تابعنا عبرTelegram
أعلن المجلس السيادي في السودان بعد اجتماع طارئ،مساء اليوم الإثنين، إرسال قوات للسيطرة على الأوضاع الأمنية بولاية غرب دارفور.

وبحسب موقع "سودان تربيون"، تفاقمت الأوضاع على نحو وصف بـ"الخطير"، اليوم الاثنين، في ولاية غرب دارفور، أقصى غرب السودان في أعقاب احتداد نزاع نشب بين قبيلتي، "المساليت" و"العرب"، على خلفية مقتل أحد شباب القبائل العربية بالقرب من معسكر "كريندينق" للنازحين.

متظاهر سوداني يحتفل بالذكرى الأولى لثورة السودان - سبوتنيك عربي
"دم الشهيد ما راح"... أفراح في السودان بعد الحكم بإعدام 27 من عناصر الأمن والمخابرات

وبحسب الموقع السوداني قتل 5 أشخاص وأصيب 8 آخرين في حصيلة أولية، جراء الاشتباكات المسلحة.

وفرضت السلطات المحلية حظرا للتجوال، بينما أغلقت كل المؤسسات الحكومية والمدارس والأسواق، أمام المواطنين، وخلت طرقات المدينة تماما من المارة، عدا السيارات العسكرية التي تجوب شوارع المدينة.

وقالت منسقية معسكرات النازحين في بيان صدر الاثنين إن عددا من النازحين تم حرقهم داخل مخيماتهم.

وأضافت "ما حدث لمعسكرات النازحين يؤكد غياب السلطات وسيطرة مليشيات الجنجويد على مسرح السلطة".

وذكرت في بيانها أن "المليشيات المسلحة استخدمت سيارات دفع رباعي محملة بالدوشكا في هجومها على النازحين العزل".

وأفادت المنسقية أن "عدد القتلى بلغ ثمانية أشخاص وعشرات الجرحى، وتم حرق المواطنين في مخيماتهم".

وفي جوبا أعلن المتفاوضون مع الحكومة في مسار دارفور تعليق التفاوض إلى حين معالجة الأوضاع والتحقيق في الجرائم المرتكبة في حق المواطنين وتقديم الجناة إلى المحاكمة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала