إثيوبيا تفتتح سدا عملاقا خلال أيام

© Akhbarelyoum.comسد النهضة
سد النهضة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
في ظل ما يثيره مشروع سد النهضة الإثيوبي - الذي لا يزال قيد الإنشاء - من خلاف بين القاهرة وأديس أبابا، تواصل الأخيرة تشييد المزيد من مشاريع الطاقة الكهرومائية على الأنهار، وتعتزم افتتاح وتشغيل سد جديد خلال الأيام القليلة المقبلة.

وبحسب وكالة الأنباء الإثيوبية "إنا"، ستفتتح أديس أبابا سد "جنالي داوا الثالث" كمحطة لتوليد الطاقة المائية في الرابع من فبراير/ شباط المقبل.

المياه تتدفق عبر سد النهضة الكبير في إثيوبيا أثناء خضوعه لأعمال بناء على نهر النيل - سبوتنيك عربي
أبو الغيط: مشكلة "سد النهضة" وقعت عندما اختل التوازن المصري في ثورة يناير

وتصل القدرة الإنتاجية للمشروع إلى 254 ميغاواط بقيمة 451 مليون دولار، وبدء تشييد السد عام 2010 على نهر داوا جنوب شرقي البلاد، ويصل ارتفاعه إلى 110 أمتار وطوله 426 مترًا.

ويمكن للسد استيعاب 2.5 مليار متر مكعب من المياه، ومن المتوقع أن يزيد المشروع الذي نفذته شركة صينية، من إنتاج الطاقة الكهربائية في البلاد.

وزعم وزير الري المصري الأسبق، محمد نصر علام، العام الماضي، أن إثيوبيا تخطط لإقامة عدد من السدود الأخرى الكبرى، على أنهار منها النيل الأزرق والسوباط وعطبرة، بعد الانتهاء من سد النهضة للتحكم الكامل في مياه الهضبة الإثيوبية.

وأعلن سيليشي بيكيلي، وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، مساء الخميس 23 يناير/ كانون الثاني، التوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان على جدول زمني لملء "سد النهضة".

وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية إن إثيوبيا والسودان ومصر اجتمعت في العاصمة السودانية الخرطوم، لمناقشة موضوع "سد النهضة"، مشيرة إلى أن الاجتماع شمل نقاشا تقنيا وقانونيا حول ملء وتشغيل سد النهضة.

من جانبه علق السفير الأمريكي في القاهرة جوناثان كوهين، على المباحثات، قائلًا: "نأمل أن يتوصل الأطراف الثلاثة (مصر وإثيوبيا والسودان)، إلى اتفاقٍ مرضٍ وعادلٍ بينهم، في المباحثات القائمة بشأن سد النهضة".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала