دهقان يكشف السبب الرئيسي لتحركات أمريكا في المنطقة... ويوجه دعوة للإيرانيين

© Sputnik . Ilya Pitalev / الانتقال إلى بنك الصوروزير الدفاع الإيراني
وزير الدفاع الإيراني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال اللواء حسين دهقان، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدفاعية، إن "تحركات أمريكا السياسية والعسكرية في المنطقة هدفها الهيمنة على الأنظمة السياسية ونهب ثروات الشرق الأوسط".

رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني - سبوتنيك عربي
لاريجاني: إيران الوحيدة التى تواجه أمريكا بقوة بعدما كانت تطيع القوى العالمية
وأكد دهقان، خلال ملتقى لأسر الشهداء والمضحين في مدينة جرجان بمحافظة كلستان شمال شرقي ايران، مساء أمس الأحد، أن "المسؤولين الأمريكان يسعون لتوسيع هيمنتهم في المنطقة والحفاظ على الأنظمة السياسية الراعية لمصالحهم الاقتصادية والسياسية من خطر الانهيار"، وذلك حسب وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية "إرنا".

وأضاف، أن "قوى الاستكبار تسعى لإضعاف الحركات المستقلة والمواكبة لمحور المقاومة بصفتها تشكل أحد التهديدات القائمة أمام الكيان الصهيوني اللقيط"، مشيرا إلى "دور القائد الشهيد قاسم سليماني في تطورات المنطقة".

كما أكد مستشار خامنئي أن "سليماني كان العنصر الأساسي في مكافحة الاستكبار العالمي وأحبط كل مخططات ترامب ونتنياهو وفرض عليهم هزائم متتالية في مراحل مختلفة"، مؤكدا أن "سليماني قد تحول إلى رمز لمدرسة المقاومة ونموذجا لشباب جبهة المقاومة وأن استشهاده سيسرع في طرد الاستكبار العالمي من المنطقة".

وأشار إلى الضربة الصاروخية الإيرانية على قاعدة عين الأسد الأمريكية في العراق، قائلا إن "هجوم إيران على أكبر قاعدة أمريكية في المنطقة مؤشر على أن عهد "إضرب وإهرب" قد ولى، وأن ما قامت به إيران أمر لا سابق له".

وبشأن العقوبات، وجه القائد العسكري، دعوة إلى الإيرانيين، بالوقوف في مواجهة المحاولات الأمريكية لتجويع الشعب بـ"الصيام". قائلا: "ينبغي لنا معرفة أدوات وطرق العدو، ومن ثم التوجه نحو مواجهتها. إذا حاصرتنا أمريكا وأرادت تجويعنا، فعلينا استخدام خطاب وأسلوب كان متوفرا في مدرسة الإمام الخميني، وأن نثبت للعدو ردا على حصاره بأننا أهل للصيام... بهذه الأداة نهزم سيطرة الأعداء".

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فجر الجمعة، 3 يناير/ كانون الثاني الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل سليماني، والمهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، وفي 8 يناير/ كانون الثاني، شنت إيران هجوما صاروخيا على قاعدتين عسكريتين في العراق، بينها قاعدة عين الأسد، التي تضم نحو 1500 جندي أمريكي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала