تغييرات بسيطة في مسار الطائرات تحمي من كارثة مناخية

© Photo / Pronob Ghosh/CIWEM EPOTY 2017مسابقة "التصوير البيئي لعام 2017" - صورة بعنوان "Drought of Bangladesh" (جفاف بنغلادش) للمصور برونوب غوش
مسابقة التصوير البيئي لعام 2017 - صورة بعنوان Drought of Bangladesh (جفاف بنغلادش) للمصور برونوب غوش - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
وجد علماء ألمان وبريطانيون طريقة فعالة للحد من التأثير السلبي للطائرات على المناخ والارتفاع المستمر لدرجات الحرارة.

وقال العلماء إن خفض ارتفاع الطيران إلى 610 أمتار سيقلل من تأثير الأدخنة (آثار التكثيف) على الغلاف الجوي بنسبة 59 في المائة، بحسب صحيفة "سيانس أليرت".

ووفقا للخبراء، يجب تعديل 2 في المئة فقط من الرحلات الجوية لأن مسارات التكاثف (الخطوط العريضة من الغيوم التي تتشكل وراء الطائرات) من النوع المؤذي والتي لا تزول حتى بعد 18 ساعة، لا تتشكل دائما فمنها التي تزول في غضون دقائق ولا تؤثر على المناخ.

وتعكس انبعاثات الطائرات إشعاعات قصيرة الموجة من الشمس إلى الفضاء، وفي نفس الوقت تحبس إشعاعات الأشعة تحت الحمراء الطويلة الموجة، ما يؤدي إلى الاحترار، وتشير الدراسات إلى أن مسارات التكاثف والتعرض للإشعاع يمكن أن تسخن الكوكب، كما تفعل ذلك انبعاثات ثاني أكسيد الكربون نتيجة حرق الوقود، ومع ذلك، فإن هذا التأثير قصير الأجل وأسهل في التعامل معه.

وتتشكل مسارات التكاثف عندما يدخل غاز العادم الساخن الذي تطلقه الطائرة إلى طبقة من الهواء البارد والضغط المنخفض. تتكثف الرطوبة على جزيئات الكربون، وتشكل بلورات جليدية مرئية كخطوط بيضاء في السماء.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала