الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية جنوب دمشق

© Sputnik . Laur Hashemالدفاعات الجوية السورية تتصدى لأجسام معادية جنوب غرب دمشق
الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأجسام معادية جنوب غرب دمشق - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مراسل سبوتنيك في العاصمة السورية، "إن الدفاعات الجوية السورية تتصدى الآن لأهداف معادية جنوب دمشق".

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا"، عن مراسلها، إن وسائط الدفاع الجوي تتصدى لأهداف معادية في سماء محيط دمشق.
وأضاف مراسل "سبوتنيك"، أن " الدفاعات الجوية تتصدى لصواريخ معادية وتسقط عددا منها في سماء الأحياء الجنوبية للعاصمة دمشق".

ونقل مراسل "سبوتنيك" عن سكان دمشق قولهم إنهم يعاينون في هذه الأثناء تساقط عدد من الصواريخ بعد اعتراضها من قبل الدفاعات الصاروخية.

الهجمات الصاروخية المعادية على سوريا تتزامن مع تقدم كبير للجيش السوري، ليل اليوم، باتجاه معاقل جبهة النصرة والمسلحين الصينيين في منطقة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي.

وأشار مراسل "سبوتنيك"، أن الدفاعات الجوية السورية تتصدى لموجات متتالية ومستمرة من القصف الصاروخي في سماء جنوب العاصمة دمشق.

وأكد مصدر أمني رفيع المستوى لـ "سبوتنيك"، أن الطائرات الإسرائيلية حاولت استهداف محيط العاصمة دمشق بعدد من الصواريخ، وتمكنت الدفاعات الجوية من إسقاط معظمها.

وأضاف المصدر الأمني، "العدوان الإسرائيلي تم من فوق الأراضي المحتلة في الجولان". مشيرا إلى أن " العدوان تم على موجتين متتاليتين من الصواريخ".

وأفاد مراسل "سبوتنيك"، أن الدفاعات الجوية السورية تتصدى لموجة جديدة من الصواريخ الإسرائيلية في سماء الريف الجنوبي لدمشق.

مصدر أمني أكد لـ "سبوتنيك"، "أن الصواريخ الاسرئيلية استهدفت القطاع الجنوبي والشرقي من محيط العاصمة دمشق والمواقع المستهدفة تابعة للجيش السوري نقوم حاليا بتقييم الأضرار الناجمة عن هذا العدوان".

كان آخر هجوم معادي للطائرات الإسرائيلية، يوم 5 فبراير / شباط الجاري حيث أكدت وكالة "سانا"، وقتها، أن العدوان الإسرائيلي استهدف منطقة الكسوة ومرج السلطان وجسر بغداد وجنوب إزرع، وبأن المضادات الجوية السورية تمكنت من إسقاط معظم الصواريخ المعادية قبل وصولها إلى أهدافها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала