ترامب على استعداد لعقد لقاء مع قادة روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا لبحث قضية مراقبة الأسلحة

© AFP 2022 / BRENDAN SMIALOWSKIالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم السبت، أنه على استعداد لعقد لقاء مع قادة روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا لبحث قضية مراقبة الأسلحة.

موسكو - سبوتنيك. قال مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية لوكالة "رويترز": "تستغل الولايات المتحدة هذه الفرصة لإدخال روسيا والصين في الإطار الدولي للحد من الأسلحة ومنع حدوث سباق تسلح باهظ الثمن".

روبرت أوبراين مستشارا جديدا للأمن القومي الأميركي، أغسطس 2019 - صورة أرشيفية - سبوتنيك عربي
مستشار الأمن القومي الأمريكي: الصين "ليست مهتمة" بمعاهدة الحد من الأسلحة
وتفيد التقارير أن ترامب يريد استخدام اجتماع ممثلي الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كفرصة لإحراز تقدم في مسألة اتفاقية الحد من الأسلحة ثلاثية الأطراف مع روسيا والصين.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، قد أعلن في وقت سابق، أن الصين ليست مهتمة بمعاهدة الحد من الأسلحة، على عكس واشنطن وموسكو. مؤكدا أن الصين تملك الكثير من المال وتتقدم بسرعة في تحديث القوات المسلحة.

من جانبه، أعلن نائب مدير إدارة منع الانتشار النووي والحد من التسلح بوزارة الخارجية الروسية، فلاديمير ليونتييف، أن الولايات المتحدة رفضت مؤخرا مقابلة محامين لوضع تفاصيل تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية "ستارت 3".

وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، تجاهل الولايات المتحدة الأمريكية لمقترح روسي يهدف لتمديد معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية "ستارت - 3"، دون أي شروط مسبقة.

وتبقى معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية "ستارت-3" التي وقعها بارك أوباما ودميتري مدفيديف في 8 أبريل/نيسان من العام 2010 في براغ، المعاهدة الوحيدة النافذة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الحد من الأسلحة. وتنتهي الاتفاقية في عام 2021، وحتى الآن لم تقرر واشنطن ما إذا كان سيتم تمديدها.

وألزمت "ستارت 3" الجانبين الأمريكي والروسي، بعمليات الخفض المتبادل لترسانات الأسلحة النووية الاستراتيجية، وتنص على خفض، وخلال فترة 7 سنوات، الرؤوس النووية إلى 1550 رأسا.

وأيضا خفض الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، والصواريخ الباليستية التي تطلق من الغواصات والقاذفات الثقيلة إلى 700 وحدة.

وتم وضع الوثيقة ليتم تطبيقها في غضون 10 سنوات، مع إمكانية تمديدها لمدة 5 سنوات أخرى، بالاتفاق المتبادل بين الطرفين الموقعين عليها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала