أول تعليق لترامب على توقيع اتفاق السلام مع حركة طالبان الأفغانية

© REUTERS / IBRAHEEM AL OMARIيصلي أعضاء وفد طالبان قبل توقيع الاتفاق بينهم وبين المسؤولين الأمريكيين في الدوحة
يصلي أعضاء وفد طالبان قبل توقيع الاتفاق بينهم وبين المسؤولين الأمريكيين في الدوحة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أثنى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاتفاق الذي وقعته واشنطن وحركة طالبان اليوم السبت بوصفه خطوة لإنهاء أطول حروب الولايات المتحدة وإعادة القوات الأمريكية من أفغانستان.

الملا عبد الغني برادار رئيس وفد طالبان وزلماي خليل زاد المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان يتصافحان بعد توقيع اتفاق في حفل بين أعضاء من حركة طالبان في أفغانستان والولايات المتحدة في الدوحة - سبوتنيك عربي
الاتحاد الأوروبي يدعو لانتهاز فرصة الاتفاق بين واشنطن وطالبان
وحسب "رويترز" نقل بيان للبيت الأبيض عن ترامب قوله فيما يتعلق بالاتفاق المبرم في الدوحة "نعمل على إنهاء أطول حروب أمريكا أخيرا وإعادة قواتنا إلى الوطن".

ووقعت الولايات المتحدة اتفاقا مع حركة طالبان اليوم السبت مما قد يمهد الطريق نحو انسحاب كامل للقوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهرا ويمثل خطوة نحو إنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاما.

ووقع الاتفاق في العاصمة القطرية الدوحة المبعوث الأمريكي الخاص بأفغانستان زلماي خليل زاد والمسؤول السياسي لطالبان الملا عبد الغني بارادار. وحضر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مراسم التوقيع.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن توقيع الاتفاق خطوة جيدة لكن الطريق لن يكون سهلا.

وقال إسبر الذي التقى الرئيس الأفغاني أشرف غني في كابول حيث أصدرا إعلانا مشتركا بالتوازي مع الاتفاق بين أمريكا وطالبان "هذه لحظة مفعمة بالأمل لكن هذه هي البداية فحسب. الطريق لن يكون سهلا. سيتطلب تحقيق السلام الدائم في أفغانستان الصبر والتنازل من جميع الأطراف".

وأعلنت الولايات المتحدة أنها ملتزمة بتقليص عدد قواتها في أفغانستان إلى 8600 جندي من 13 ألفا في الوقت الحالي في غضون 135 يوما من توقيع الاتفاق والعمل مع حلفائها على خفض عدد قوات التحالف في أفغانستان على نحو متناسب خلال هذه الفترة إذا ما أوفت طالبان بالتزاماتها.

وجاء في البيان المشترك أن الانسحاب الكامل لكل القوات الأمريكية وقوات التحالف سيتم خلال 14 شهرا من توقيع الاتفاق إذا التزمت طالبان بالجزء الخاص بها.

ويمثل الاتفاق بالنسبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرصة للوفاء بتعهده بإعادة القوات الأمريكية إلى الوطن. لكن خبراء أمنيين وصفوا الاتفاق بأنه مقامرة في مجال السياسة الخارجية تضفي الشرعية على حركة طالبان على الساحة الدولية.

وقالت السفارة الأمريكية في كابول على تويتر "إنه يوم فارق بالنسبة لأفغانستان".

وأضافت "يتعلق الأمر بصنع السلام وصياغة مستقبل مشترك أكثر إشراقا. نقف إلى جانب أفغانستان".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала