أوروبا الأكثر تضررا... تقرير يكشف تراجع نمو الاقتصاد العالمي في عام 2020 بسبب كورونا

CC BY 2.0 / geralt / فوضى الاقتصاد العالمي
فوضى الاقتصاد العالمي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
كشف تقرير شركة الدراسات التحليلية "آي.اتش.اس ماركت"، اليوم الأربعاء، أن خبراء الشركة يعتقدون بأن الاقتصاد العالمي سينمو في عام 2020 بنسبة 1.7 بالمئة فقط، بسبب الوضع الناتج نتيجة تفشي فيروس كورونا الجديد ( "كوفيد-19").

بروكسل - سبوتنيك. وجاء في تقرير الشركة: "سيكون الانتعاش بسبب "كوفيد-19" مشابها لشكل الحرف "U": هبوط حاد في النمو بالمستقبل القريب، يتبعه انتعاش بطيء. وتتوقع "آي.اتش.اس ماركت" نموا عالميا في عام 2020 بنسبة 1.7 بالمئة مقارنة بنسبة 2.5 بالمئة في سيناريو أساسي لدينا لشهر شباط/ فبراير، و2.7 بالمئة في عام 2021 ، مقارنة بالتوقعات السابقة لنمو بنسبة 2.8 بالمئة.

البنك الدولي - سبوتنيك عربي
البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي في العالم خلال 2019 و2020
وذكر التقرير، على وجه الخصوص، سيتضرر الاقتصاد الأمريكي من الفيروس، لكنه سيستمر بالنمو في عام 2020 وفي عام 2021 بنسبة 1.8 بالمئة (كان متوقعًا سابقًا عند 2.1 بالمئة و 2 بالمئة)، وفي الوقت نفسه، قد يأتي الركود في منطقة اليورو.

وقال الخبراء بهذا الخصوص، إن "أوروبا، على الأرجح، ستتضرر أكثر، مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية، لأن ألمانيا وإيطاليا كانتا في حالة ركود أو كانتا على مقربة منه قبل الوباء. وهذا يمكن أن يجر بقية منطقة اليورو إلى الركود".

وتم تخفيض توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو لعام 2020 إلى 0 بالمئة من 0.9 بالمئة، لعام 2021 إلى 0.9 بالمئة من 1.1 بالمئة وفقا للتوقعات السابقة.

هذا وكانت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية قد خفضت في وقت سابق، تقديراتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي لعام 2020 إلى 2.4 بالمئة، أي بمقدار 0.5 نقطة مئوية مقارنة بتوقعات تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2019 الصادرة قبل اندلاع فيروس كورونا الجديد. تم وضع هذا التوقع على افتراض أن ذروة هذا الوباء في الصين ستحدث في الربع الأول من عام 2020 وأن تفشي المرض في البلدان الأخرى سيكون معتدلاً وبالصواب. ومع ذلك، إذا كان الوضع أسوأ، فقد يرتفع الناتج المحلي الإجمالي العالمي هذا العام بنسبة 1.5 بالمئة فقط.

وكانت السلطات الصينية قد أبلغت منظمة الصحة العالمية، في 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بتفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس "كورونا" الجديد، في مدينة ووهان.

ومنذ ذلك الحين انتقل الفيروس إلى العديد من الدول؛ وسجلت عشرات حالات الوفاة بسبب الفيروس في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة والعراق، وغيرها من دول العالم.

ويبلغ عدد الدول التي شهدت إصابات بالفيروس حالياً، أكثر من 100 دولة، بحسب منظمة الصحة العالمية، فيما بلغت الإصابات نحو 113 ألف حالة، وبلغ عدد الوفيات أكثر من 4000 حول العالم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала