أول تحرك سوداني ضد الموالين للبشير بعد محاولة اغتيال حمدوك

© REUTERS / MOHAMED NURELDIN ABDALLAHأفراد الأمن يقفون بالقرب من سيارة تضررت إثر انفجار استهدف موكب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك بالقرب من جسر كوبر بالخرطوم
أفراد الأمن يقفون بالقرب من سيارة تضررت إثر انفجار استهدف موكب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك بالقرب من جسر كوبر بالخرطوم - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن مجلس السيادة الحاكم في السودان، مساء أمس الثلاثاء، أنه "سيكثف مساعيه لإنهاء نفوذ الموالين للرئيس السابق عمر للبشير"، بعد يوم من نجاة رئيس وزراء الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك من محاولة اغتيال.

مشاهد من محاولة اغتيال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك في الخرطوم - سبوتنيك عربي
الشرطة السودانية: استهداف موكب حمدوك تم باستخدام عبوة متفجرة تزن 750 غراما
وقال المتحدث باسم المجلس محمد الفكي، في بيان، إن "فرعا من الأجهزة الأمنية السودانية يرتبط ارتباطا وثيقا بالبشير سيخضع لسيطرة الحكومة المدنية وأن اللجنة المكلفة بتفكيك النظام القديم ستمنح سلطات إضافية"، وذلك حسب صحيفة "المشهد" السودانية.

كما أوضح أن "جهاز الأمن الداخلي داخل المخابرات العامة ستكون تبعيته لوزارة الداخلية"، مشيرا إلى أن "السلطات الأمنية بدأت تحقيقا في محاولة الاغتيال التي جرت الاثنين الماضي بهجوم تفجيري على موكب حمدوك أثناء توجهه للعمل".

وأعلن التلفزيون السوداني، يوم الاثنين الماضي، نجاة عبد الله حمدوك من محاولة اغتيال في العاصمة الخرطوم. فيما أكدت النيابة العامة السودانية، أن استهداف موكب حمدوك، هو استهداف لكل النظام الانتقالي الدستوري القائم في البلاد. وذكرت النيابة، أن محاولة اغتيال حمدوك "قد تم التخطيط لها بصورة احترافية" مؤكدة البدء في التحقيقات والبحث الجنائي للقبض على الجناة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала