بعد القرارات الإيطالية الصارمة... مصر تتلقى تقريرا من قنصليتها في ميلانو

© Sputnik . Alessandro Rota / الانتقال إلى بنك الصورفيروس كورونا - ميلانو، إيطاليا فبراير 2020
فيروس كورونا - ميلانو، إيطاليا فبراير 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تلقى وزير القوى العاملة المصري، تقريرا من مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالقنصلية المصرية في مدينة ميلانو الإيطالية.

وذكرت صحيفة "صدى البلد" أن الوزير محمد سعفان، تلقى تقريرا عاجلا من مكتب التمثيل العمالى التابع للوزارة بالقنصلية المصرية بميلانو - إيطاليا، كشف فيه المستشار العمالى مجدى سيد حسنين، عن دخول قرار رئيس مجلس الوزراء الإيطالى الآن حيز التنفيذ، الذى يمنع الخروج نهائيا من المنازل.

انتشار فيروس كورونا - روما، إيطليا 10 مارس 2020 - سبوتنيك عربي
28 مليار دولار... إيطاليا تتجه لتعزيز الإنفاق لمواجهة كورونا
وأضاف المستشار العمالي مجدى سيد حسنين، فى تقريره لوزير القوى العاملة، أن الحكومة الإيطالية قررت أنه كل من يخرج من منزله عليه حمل تصريح للطوارئ فقط لعدم التعرض للعقوبات، المتمثلة فى دفع 300 يورو والحبس ثلاثة أشهر.

كما شدد القرار التي أصدرته السلطات الإيطالية على منع الانتقال من مدينة إلى أىي مدينة أخرى.

وكانت إيطاليا فرضت إجراءات صارمة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، منها فرض قيود على تنقلات المواطنين وتجمعاتهم في شمال البلاد لتشمل "سائر أنحاء البلاد"، بحسب مرسوم صدر، مساء الاثنين الماضي، ودخل حيز التنفيذ فجر أمس الثلاثاء.

وأفاد المرسوم بأن الإجراءات الاستثنائية، تتضمن الحد من التنقلات بين المناطق ومنع التجمع، إضافة إلى إلغاء كل الفعاليات الرياضية "أياً كان مستواها أو نوعها"، ما عدا تلك التي تنظّمها مؤسّسات دولية.

وأشار المرسوم إلى أن كل من يخرج من منزله عليه حمل تصريح للطوارئ فقط لعدم التعرض للعقوبات، المتمثلة فى دفع 300 يورو والحبس ثلاثة أشهر، وفقا لصحيفة "قيوفينانزا" الإيطالية.

يشار إلى أن الحكومة الإيطالية تتجه إلى زيادة إنفاقها المالي وتخصيص المزيد من مليارات الدولارات في مجال مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.

ونقلت "رويترز" عن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، قوله اليوم الأربعاء، إن الحكومة الإيطالية ستعزز الإنفاق لمساعدة الاقتصاد على التأقلم مع تأثير فيروس كورونا، وستخصص 25 مليار يورو (28.3 مليار دولار) لمعالجة الأزمة المتزايدة.

وحذر كونتي من أنه قد يتم تشديد القيود الصارمة بالفعل على الحركة بعد أن طلبت منطقة لومبارديا الشمالية إغلاق جميع المتاجر وتعليق عمل وسائل النقل العام.

وفي الأسبوع الماضي، قالت الحكومة إنها ستحتاج إلى 7.5 مليار يورو فقط، ولكن منذ ذلك الحين تصاعدت حالة الطوارئ بشكل كبير وتم إغلاق أجزاء كبيرة من البلاد، ما أدى إلى تجميد الكثير من أوجه النشاط الاقتصادي في دولة كانت على وشك الدخول في حالة ركود بالفعل.

بدورها عرضت السلطات الصينية، اليوم الأربعاء، على إيطاليا تقديم مساعدات إنسانية وإرسال مجموعة خبراء وأطباء لمكافح فيروس كورونا.

وقال وزير الخارجية الصيني، وانغ يي في اتصال هاتفي مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو: "لن ننسى الدعم الذي قدمته إيطاليا إلى الصين خلال الأوقات الحرجة التي مرت بها بلادنا أثناء تفشي المرض، الآن نحن مستعدون أيضا للوقوف بحزم إلى جانب الشعب الإيطالي على الرغم من أن الصين بحاجة ماسة الآن إلى الإمدادات الطبية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала