إصابات متكررة للفلسطينيين... لماذا تكثف إسرائيل هجماتها على مراكب الصيادين في غزة؟

© AFP 2022 / Mohammed Abedميناء غزة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
ميناء غزة، مدينة غزة، قطاع غزة، فلسطين، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعيشها الفلسطينيون، خاصة مع انتشار وباء كورونا، وتعطيل معظم مناحي الحياة هناك، تصعّد إسرائيل مؤخرًا من هجماتها على مراكب الصيادين في قطاع غزة.

وتقول وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إن انتهاكات إسرائيل بحق الصيادين تتنوع من إطلاق نار مباشر واعتقال، إلى الاستيلاء على القوارب ومعدات الصيد، فيما تستمر بالتلاعب بمساحات الصيد.

مدينة غزة - سبوتنيك عربي
انتهاكات إسرائيلية متزايدة بحق الصيادين في غزة
وهاجمت زوارق بحرية تابعة إسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، مراكب الصيادين الفلسطينيين في شمال بحر مدينة غزة، بالرصاص الحي وخراطيم المياه.

هجمات مستمرة

وأفادت مصادر فلسطينية في غزة، أن الزوارق البحرية لقوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت الرصاص الحي على مراكب الصيادين قبالة سواحل بيت لاهيا شمال قطاع غزة، دون الإشارة إلى وقوع إصابات تذكر، وفقا لمواقع فلسطينية.

والأسبوع الماضي، أصيب صيادان برصاص بحرية إسرائيل قبالة بحر مدينة غزة، وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن صيادين اثنين أصيبا برصاص معدنى مغلف بالمطاط أطلقه جنود بحرية إسرائيل عقب مطاردة مراكب الصيادين وهي على بعد نحو ثلاثة أميال في بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، مشيرة إلى أنه تم نقل الصيادين إلى المستشفى لتلقي العلاج وحالتهما وصفت بالمتوسطة.

يشار إلى أن بحرية إسرائيل تتعمد بشكل يومي إطلاق النار على الصيادين ومراكبهم في بحر غزة وتمنعهم من ممارسة مهنة الصيد.

قذائف القبة الحديدية تعترض صاروخًا تم إطلاقه من غزة فوق مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل - سبوتنيك عربي
الجيش الإسرائيلي يعلن إسقاط طائرة دون طيار أقلعت من غزة باتجاه البحر المتوسط
وتقول إسرائيل إنها تقيد مساحة منطقة الصيد المسموح بها قبالة قطاع غزة؛ كجزء من الحصار المفروض على القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس بهدف منع وصول الأسلحة إلى الجماعات المسلحة الفلسطينية.

اعتداءات مستمرة

نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة نزار عياش، قال إن "إسرائيل تكثف هجماتها على الصياديين الفلسطينيين هذه الفترة، حيث أصابت 4 منهم الأسبوع الماضي، وتقوم بإطلاق النار على المراكب وملاحقتها صبيحة كل يوم".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "تصعيد الهجمات تزيد عند بداية كل موسم، والتي يكون للزوارق الإسرائيلية نشاطًا كبيرًا وقتها، لذلك يحاولون إبعاد الصياديين الفلسطينيين، خاصة في المناطق الحدودية الشمالية والجنوبية والغربية".

وتابع: "هذه الإجراءات تأتي ضمن محاولات إسرائيل للتضييق على قطاع غزة، ضمن الحصار المفروض هناك لمنع أي شريحة من شرائح المجتمع الفلسطيني تعيش في رخاء".

وأكد أن "هناك تضييقًا كبيرًا على الصياديين تحديدًا باعتبار هذه المهنة من المهن الكبيرة بعد الزراعة في فلسطين، وتشغل 4 آلاف صياد في القطاع، حيث قامت إسرائيل بمنع كافة مستلزمات الصيد من الدخول، وكذلك تضييق مساحة الصيد 22 مرة العام الماضي، وأكثر من مرتين هذا العام".

ضغوط على حماس

من جانبه قال الدكتور أيمن الرقب، القيادي الفلسطيني في حركة فتح، وأستاذ العلوم السياسية إن "اعتداء الاحتلال على الصيادين في قطاع غزة ليس بجديد، ويتكرر بشكل يومي".

جندي إسرائيلي على حدود قطاع غزة - فلسطين - سبوتنيك عربي
إسرائيل تقرر إغلاق المعابر مع غزة والمجال البحري قبالة شواطئ القطاع
وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن " الصياد الذي يحمل روحه على كفه بحثا عن لقمة العيش يتفاجأ بإطلاق زوارق الاحتلال نيران رشاشاتهم تجاه مراكبهم بحجة الاقتراب من الحدود، أو تجاوز مساحة الصيد المقررة ٦ أميال، وهي حجج كاذبة".

وتابع: "تكرار إطلاق النار على الصيادين في منطقة شمال قطاع غزة بالتحديد هو لمنع الصيادين من صيد الأسماك من مناطق بحرية تقترب من مناطق صيد الاحتلال والهدف هو القرصنة حتى على ما يتبقى من صيد في منطقة الصيد الفلسطينية التي يسمح بها الاحتلال".

وأشار إلى أن "الاعتداء تزايد على الصيادين في الأيام الأخيرة جزء من الضغط على حماس لتغيير شروطها في صفقة تبادل الأسرى وقد نشهد إقدام إسرائيل على إغلاق البحر بشكل كامل في قطاع غزة".

ومضى حديثه قائلًا: "الاحتلال يتجرد من كل إنسانية لتحقيق أهدافه ونتمنى ألا يدفع المواطن الفلسطيني ثمن مغامرات حكومة الاحتلال التي كان من المفروض إنسانيا أن تقوم بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في ظل جائحة كورونا".
ومهنة الصيد مهنة أساسية في القطاع، لكنها تأثرت بسبب القيود التي تفرضها إسرائيل على المساحات التي يسمح للصيادين بالوصول لها.

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلاً بحرياً على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن إسرائيل قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط، يزيدها إلى 12 و15 بحسب الوضع الأمني، ثم يعود ويقلصها مرة أخرى.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала