ما الذي يمنع إيران من تسليم الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة؟

© REUTERS / REUTERS TVتحطم الطائرة الإيرانية "بوينغ 707" في محافظة ألبرز، في منطقة سكنية بضواحي طهران، إيران 14 يناير/ كانون الثاني 2019
تحطم الطائرة الإيرانية بوينغ 707 في محافظة ألبرز، في  منطقة سكنية بضواحي طهران، إيران 14 يناير/ كانون الثاني 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد المتحدث باسم هيئة الطيران المدني الإيرانية، رضا جعفر زادة، أن أزمة تفشي وباء كورونا وتوقف الرحلات بين الدول هو الذي أعاق تسليم الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية المنكوبة، إلى الدول المعنية بتحليله، هذا هو الأمر.

الطائرة الأوكرانية المنكوبة في إيران - سبوتنيك عربي
إيران تكشف مكان الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية المنكوبة
وقال زادة في حديث لوكالة "سبوتنيك" اليوم الخميس: "إعادة الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية مرتبط بعودة الرحلات إلى حالتها الطبيعية، حيث يتوجب توفر إمكانية إقلاع الرحلات لإجراء المفاوضات".

مبينا أنه "حاليا، لا تتوفر الإمكانية للرحلات إلى الدول الأجنبية التي ستقوم بفحصه وهي أوكرانيا وفرنسا، لا توجد لدينا أي مشكلة في تسليمه ولم يتم هذا الأمر حالياً بسبب الكورونا".

وبخصوص إذا ما كانت إيران ستفتح أجواءها أمام حركة الطيران أوضح المتحدث أن "عودة حركة الطيران إلى حالتها الطبيعية السابقة منوطة بالطبع إلى عوامل مختلفة"؛ وقال:

إمكانية عودة السياح والأشخاص الذين كانوا يقصدون المراكز السياحية والدينية

وقد أعلنت مراكز مثل كيش وقشم عن عدم استقبالها للسياح وذلك لقطع سلسلة انتشار الفيروس وهذا بدوره ما يقلل من عدد الرحلات".

وأشار زادة إلى أن " تلقي الخطوط الجوية دعماً من الدولة سيساعدها على الصمود، فقد كنا سابقاً نعاني من القيود بسبب العقوبات والآن قد أصبحت الصعوبات مضاعفة".

وأفاد أن "عودة حركة الطيران إلى حالتها الطبيعية مرتبط بالظروف التي ستعلنها لاحقاً لجنة مواجهة الكورونا ومنحها الإذن بإقامة الرحلات السياحية".

وأوضح المتحدث باسم هيئة الطيران المدني الإيرانية أنه "لا يمكن لحد الآن التكهن بحالة الرحلات العالمية، وقد أعلنت الخطوط الجوية تعرضها لخسائر خلال أقل من شهرين وصلت إلى 252 مليار دولار، وبالطبع إيران ليست استثناء من هذا الأمر".

مبينا "أن عودة حركة الطيران إلى حالتها الطبيعة تستغرق وقتاً وهي مرتبطة بطريقة تعامل الدول مع اقتصادها وهل يمكن إقامة هذه القيود أم لا".

وختم زادة "وإذا استمرت القيود على هذا النحو فمن الطبيعي عدم وجود العدد الكافي من المسافرين لملء مقاعد الرحلات وأن تكون اقتصادية للخطوط الجوية، فالرحلات الجوية ثنائية من إيران إلى الدول الأخرى وبالعكس وأنا أعتقد أن إعادتها ستتم تدريجياً".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала