أوليانوف: الولايات المتحدة قررت قتل معاهدة الأجواء المفتوحة

© Sputnik . Alexander Natruskinمدير قسم عدم الانتشار والحد من التسلح في الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف
مدير قسم عدم الانتشار والحد من التسلح في الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن المندوب الروسي الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، أن واشنطن قررت وضع معاهدة الأجواء المفتوحة تحت رحمة السكين، وأن هذه الفكرة تعود إلى الولايات المتحدة نفسها.

فيينا - سبوتنيك. وقال أوليانوف لوكالة "سبوتنيك" اليوم الخميس: "الولايات المتحدة قررت وضع اتفاق آخر متعدد الأطراف لتحديد الأسلحة تحت رحمة السكين، وهذه المرة اتفاق تعود فكرته إلى الولايات المتحدة نفسها. وفي العام 1955، أطلق الرئيس أيزنهاور مبادرة لمراقبة جوية مقننة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي".

يأتي هذا بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من اتفاقية الأجواء المفتوحة مادامت روسيا تنتهكها، حسب تعبيره "أعتقد أن لدينا علاقات جيدة مع روسيا، لكن روسيا لم تلتزم بـ (الاتفاقية). لذلك، سننسحب منها إلى أن يلتزموا بها. ولكن هناك فرصة جيدة جدًا لأن نتمكن من التوصل إلى اتفاقية جديدة أو القيام بشيء لإعادة هذه الاتفاقية (الحالية)  معًا مرة أخرى".

هذا وقال مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأميركي، جون بولتون، اليوم الخميس، إن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الأجواء المفتوحة سيكون "لحظة عظيمة" في تاريخ الحد من التسلح.

وكتب بولتون في تغريدة على تويتر: "ستعلن الولايات المتحدة عزمها على الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة وهي لحظة عظيمة أخرى في تاريخ تحديد الأسلحة، إذا، ومتى حدث ذلك".

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة، لتتمكن أي دولة من الدول الموقعة من جمع المعلومات، المتعلقة بالقوات المسلحة التابعة للدول، التي تثير قلقاً، وتضم هذه الاتفاقية اليوم 34 دولة. وقامت روسيا بالتوقيع عليها يوم 26 مايو/أيار عام 2001 .

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала