هكذا رد وزيرا العدل والدفاع على طلب ترامب المفاجئ للسيطرة على الاحتجاجات

© Sputnik . Mikhail Turgiev / الانتقال إلى بنك الصور البيت الأبيض محاصر أثناء احتجاجات «جورج فلويد» في واشنطن، الحرس الوطني الأمريكي، الولايات المتحدة 3 يونيو 2020
 البيت الأبيض محاصر أثناء احتجاجات «جورج فلويد» في واشنطن، الحرس الوطني الأمريكي، الولايات المتحدة  3 يونيو 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
فجرت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأحد، مفاجأة بشأن الرئيس دونالد ترامب، مؤكدة أنه طلب بالفعل نشر الجيش لاحتواء الاحتجاجات على مقتل الرجل ذو الأصول الأفريقية جورج فلويد، لكنه قوبل بالرفض.

احتجاجات واسعة على مقتل شاب (جورج فلويد) تحت ركبة شرطي أمريكي في مدينة منيابولس، ولاية مينيسوتا، الولايات المتحدة 27 مايو 2020 - سبوتنيك عربي
تفاصيل جديدة بشأن مقتل جورج فلويد.. وآخر ما نطق به
وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية، أن "ترامب طلب فعليا الاثنين الماضي نشر 10 آلاف فرد من قوات الجيش العاملة في شوارع المدن للسيطرة على الاحتجاجات"، مشيرة إلى أن "وزيرا العدل والدفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة عارضوا طلب الرئيس الأمريكي".

من جابنبه، نفى البنتاغون صحة الأنباء بشأن رفض وزير الدفاع ورئيس الأركان، مارك ميلي، الإدلاء بإفادتهما أمام مجلس النواب بشأن انتشار القوات في واشنطن.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان، إن إسبر وميلي "لم يرفضا الإدلاء بالإفادة أمام لجنة شؤون القوات المسلحة بمجلس النواب، مثلما نقل البعض"، مشيرا إلى أن الفريق المختص بالشؤون القانونية للبنتاغون لا يزال يبحث الموضوع مع اللجنة في مجلس النواب بشأن طلبها، وأن البنتاغون ملتزم بأن يوفد وزير شؤون الجيش، رايان ماكارثي، ورئيس أركان القوات البرية، جيمس ماكونفيل، وقائد الحرس الوطني في واشنطن، ويليام ووكر، لاطلاع اللجنة على الأمور الخاصة بانتشار الحرس الوطني في واشنطن الأسبوع المقبل.

واتسعت رقعة الاحتجاجات في الولايات المتحدة على مقتل فلويد إثر تدخل عنيف للشرطة في مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا، ما دفع السلطات إلى فرض حظر التجول في عدة مدن، وندد الرئيس دونالد ترامب بأعمال الشغب، داعيا إلى "المصالحة لا الكراهية وإلى العدالة لا الفوضى".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала