كيم جونغ أون يترأس اجتماعا رفيع المستوى بعد أيام من تهديدات شقيقته لكوريا الجنوبية

© REUTERS / KCNAالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكدت وسائل إعلام كورية، اليوم الاثنين، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ترأس اجتماعا سياسيا لحزب العمال. ويأتي ذلك بعد تهديدات جريئة من شقيقته تجاه كوريا الجنوبية.

وجاء  هذا الاجتماع، الذي عقد يوم الأحد، بعد يومين فقط من تعهد كوريا الشمالية بإلغاء مكتب الاتصال بين الكوريتين في غضب بسبب المنشورات الدعائية المناهضة لبيونغ يانغ، المرسلة من كوريا الجنوبية، وفقا لوكالة "يونهاب".

وناقش الزعيم الكوري الشمالي تدابير لتطوير الصناعة الكيميائية، ولكن القضايا بين الكوريتين والمسائل الخارجية الأخرى، لم تكن على جدول الأعمال، بحسب وسائل الإعلام الرسمية.

كما تناول الاجتماع بعمق بعض القضايا الحاسمة الناشئة عن زيادة تطوير اقتصاد الاكتفاء الذاتي للبلاد وتحسين مستوى معيشة الناس، وفقا ليونهاب.

وكان على رأس بنود جدول الأعمال بعض المشاكل الملحة الناشئة عن تطوير الصناعة الكيماوية للبلاد في إطار محدد جيد. ونقل عن كيم تأكيده مرارا وتكرارا على أهمية الصناعة الكيميائية، واصفا إياها بأنها "أساس الصناعة وجبهة دفع كبيرة للاقتصاد الوطني".

وقالت الوكالة، "إن كيم أكد أيضا على ضرورة تحسين الظروف المعيشية للناس في بيونغ يانغ، داعيا إلى "إجراءات دولة قوية" في هذا الشأن وأمر ببناء المزيد من المنازل.

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، وشقيقته كيم يو جونغ - سبوتنيك عربي
أوامر جديدة ضد كوريا الجنوبية.. شقيقة كيم تعود للواجهة مجددا وسط غيابه
ويوم الجمعة، أصدرت إدارة الجبهة المتحدة الشمالية التي تتعامل مع الشؤون بين الكوريتين بيانا، قالت فيه إنها ستلغي مكتب الاتصال كأول خطوة في سلسلة من الإجراءات التي هددت شقيقة الزعيم كيم جونغ أون باتخاذها ما لم توقف سيول إرسال مثل هذه المنشورات.

وإلى جانب إغلاق مكتب الاتصال، حذرت من تفكيك منطقة صناعية مغلقة حاليا في مدينة كيسونغ الحدودية الشمالية وإلغاء اتفاق للحد من التوتر العسكري يدعو إلى وقف جميع الأعمال العدائية على طول الحدود.

وتعهدت كوريا الشمالية بوضع هذه التهديدات موضع التنفيذ، على الرغم من أن كوريا الجنوبية وعدت باتخاذ إجراءات تشريعية لحظر مثل هذا النشاط.

وسخر الشمال لاحقا من تحرك سيئول المتصور باعتباره "المزيد من الأعذار غير المجدية، وفقا ليونهاب.

 في وقت سابق من هذا العام، أغلقت الكوريتان مكتب الاتصال السياسي مؤقتا بسبب مخاوف من الإصابة بفيروس كورونا، لكن ضباط الاتصال بينهما تواصلوا عبر خطوط الهاتف والفاكس التي تم إنشاؤها بين سيئول وبيونغ يانغ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала