السودان يكشف عن مقترح مصري خلال اجتماع اليوم لحل أزمة "سد النهضة"

© REUTERS / TIKSA NEGERIسد النهضة الأثيوبي الكبير في إثيوبيا
سد النهضة الأثيوبي الكبير في إثيوبيا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعرب وزير الري السوداني، ياسر عباس، عن أمله في أن تسود الروح الإيجابية خلال الاجتماعات المقبلة بين مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى توافق حول النقاط العالقة بشأن "سد النهضة"، كاشفا عن استمرار تلك الاجتماعات بصورة يومية ما عدا الجمعة والأحد.

السيسي في جنازة الرئيس الراحل حسني مبارك - سبوتنيك عربي
اجتمع برئاسة السيسي... "الأمن القومي المصري" يعلق على دعوة استئناف مفاوضات سد النهضة
وقال عباس، في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع الثلاثي الذي ضم كلا من وزراء الري فى مصر والسودان وإثيوبيا: "تمت الدعوة لهذا الاجتماع بواسطة السودان وذلك بناء على مبادرة رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، وكانت هناك اجتماعات ثنائية بين وزراء الدول الثلاث"، مشيرا إلى أن "الاجتماع ناقش شقين أساسيين، أولهما ما هي الإجراءات المطلوبة لمواصلة التفاوض بأسرع ما يمكن، والجانب الثاني ما هي المسائل الأساسية العالقة بالنسبة للدول الثلاث".

وكشف وزير الري السوداني، عن اجتماعات غدا لتحديد دور عمل المراقبين من دول جنوب أفريقيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن النقاط المتبقية للوصول إلى اتفاق محدودة من وجهة نظر السودان.

وأكد أن "مصر اقترحت نسخة 21 فبراير/ شباط من اجتماعات واشنطن كمرجعية للتفاوض، وأن إثيوبيا لديها عدة نقاط عالقة لم تحسم بعد، واصفا اجتماع اليوم بالمثمر والإيجابي.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا" أن المفاوضات جاءت بعد اتصالات بين رئيس الوزراء السوداني، ونظرائه في مصر وإثيوبيا، حثهما خلالها على ضرورة استئناف مفاوضات سد النهضة في أقرب فرصة ممكنة، مشيرة إلى مشاركة عدد من أعضاء لجان المفاوضات في الجلسة الافتتاحية للمحادثات بجانب وزراء المياه.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قد ترأس اليوم الثلاثاء اجتماع مجلس الأمن القومي، لبحث أزمة ملف "سد النهضة".

وأصدرت الرئاسة المصرية بيانًا عن ما تم استعراضه ومناقشته خلال الاجتماع، نص على: "تلقت جمهورية مصر العربية الدعوة الصادرة من وزير الري السوداني باستئناف مفاوضات سد النهضة، اليوم 9 يونيو 2020، وإذ تؤكد مصر على موقفها المبدئي بالاستعداد الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح مصر وإثيوبيا والسودان، فإنها ترى أن هذه الدعوة قد جاءت متأخرة بعد 3 أسابيع منذ إطلاقها".

وأضاف "وهو الأمر الذي يحتم تحديد إطار زمني محكم لإجراء المفاوضات والانتهاء منها، وذلك منعاً لأن تصبح أداة جديدة للمماطلة والتنصل من الالتزامات الواردة بإعلان المبادئ الذي وقعته الدول الثلاث سنة 2015".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала