"أنصار الله" تحمل المبعوث الأممي لليمن مسؤولية فشل اتفاق تبادل الأسرى

تابعنا عبرTelegram
قال رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى بجماعة "أنصار الله" عبد القادر المرتضى إن المبعوث الأممي إلى اليمن وفريقه "يتحملون جزءا كبيرا من مسؤولية فشل اتفاق عمان بشأن الأسرى".

الجيش اليمني، جنوب اليمن 31 أغسطس 2019 - سبوتنيك عربي
الجيش اليمني: السيطرة على مواقع وأسر 16 من الحوثيين شرق الجوف
وحسب قناة "المسيرة" التابعة للجماعة قال رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى: "جاهزون منذ أكثر من شهرين لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه لكن للأسف مرتزقة العدوان أصروا على رفضها والأمم المتحدة لم تحرك ساكنا".

وأضاف المرتضى: "الأداء الضعيف للمبعوث الأممي وفريقه وتغاضيهم عن تصرفات قوى العدوان أدى إلى فشل تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى".

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، دعا في 20 آذار/مارس الماضي، الأطراف اليمنية إلى إطلاق سراح كافة الأسرى، بسبب مخاطر تفشي فيروس كورونا.

ورحبت الحكومة اليمنية، على لسان وزير خارجيتها، محمد الحضرمي، في 21 مارس الماضي، بدعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، للإفراج عن كافة الأسرى، خاصة بسبب تفشي "كورونا".

كما رحبت "أنصار الله"، على لسان مسؤول الدائرة القانونية في لجنة شؤون الأسرى، أحمد أبو حمرة، بدعوة المبعوث الأممي، مؤكدة استعداد الجماعة للإفراج عن كافة الأسرى.

وتبادلت الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله" في كانون الأول/ديسمبر قبل الماضي ضمن جولة مفاوضات ستوكهولم، قوائم بنحو 15 ألف أسير لدى الطرفين، ضمن آلية لتفعيل اتفاق تبادل الأسرى، إلا أن تنفيذها لا يزال متعثرا كما هو حال اتفاق إعادة انتشار القوات من مدينة الحديدة وموانئها، وإعلان تفاهمات تعز، في ظل اتهامات متبادلة بعرقلة التنفيذ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала