كشف سر المومياء الأكثر قتامة... "مؤامرة الحريم" ضد فرعون

© AFP 2022مومياء مصرية
مومياء مصرية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
كشف خبراء آثار مصريون سر ما وصفوه بـ"المومياء الأكثر قتامة"، والتي كانت لغزا حير معظم علماء الآثار لفترات طويلة.

وجاء ذلك الكشف، في دراسة أعدها دكتور زاهي حواس عالم الآثار المصري الشهير ووزير الآثار الأسبق، ودكتورة سحر سليم، اختصاصية الأشعة في جامعة القاهرة، بحسب شبكة "يورو نيوز".

وأظهرت الأشعة المقطعية والحمض النووي أن المومياء الأكثر قتامة تعود للأمير الفرعوني، بنتاوير، نجل الفرعون رمسيس الثالث.

مومياء لطفلة عاشت في زمن إمبراطورية الإنكا في منطقة بوليفيا الحالية - سبوتنيك عربي
الأشعة تكشف مفاجأة داخل مومياء طفل في إسرائيل تعود لآلهة فرعونية مصرية... صور

وأشارت الدراسة إلى أن الفحوصات أكدت أن الأمير الفرعوني تم إجباره على الانتحار، كعقاب لتورطه في مؤامرة لقتل والده.

وأطلق زاهي حواس على تلك المؤامرة لقب "مؤامرة الحريم"، لأنها تم تدبيرها من قبل الزوجة الثانية لرمسيس الثالث وابنها بنتاوير، لقتل الفرعون.

وأردف حواس بقوله "المومياء الأكثر قتامة، كانت لذكر توفي عن عمر يناهز الـ18 عاما".

وأوضح بقوله "تثبت تلك المومياء برديات تتحدث عن مؤامرة الحريم ومحاولة قتل رمسيس الثالث".

واستدرك بقوله "سجلت بعض البرديات كيف تم القبض على المتآمرين، من دون أن تسرد تفاصيل محاكمتهم".

ووجدت تلك المومياء مغطاة بجلد الماعز، ويشير حواس "جلد الماعز يعتبر لدى قدماء المصريين دليل على القذارة، ومن يلف فيه إشارة لقذارة أفعاله".

واستطرد قائلا "لف المومياء في جلد الماعز دليل على أن مصيره سيكون إلى الحجيم، بسبب مؤامرته لقتل والده رمسيس الثالث".

​واستمر عالم الآثار المصري "المومياوات الأخريات، كانت ملفوفة بالكتان الأبيض ومحنطة بعناية بعكس تلك المومياء".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала