السودان: ربط إثيوبيا اتفاق سد النهضة بحصص مياه النيل أمر غير مقبول

© REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallahرئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق عبد الفتاح البرهان يتحدث إلى رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أثناء توقيع اتفاق تقاسم السلطة في الخرطوم
رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق عبد الفتاح البرهان يتحدث إلى رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أثناء توقيع اتفاق تقاسم السلطة في الخرطوم - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مجلس الأمن والدفاع الوطني السوداني، مساء اليوم الخميس 13 أغسطس/آب، إن الخرطوم لن تقبل ربط إثيوبيا مفاوضات ملء وتشغيل سد النهضة بتقاسم حصص مياه النيل.

وأشار مجلس الأمن والدفاع الوطني السوداني، في بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية "سونا" إلى أن هذا الاتفاق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة ينبغي أن يكون ملزما لجميع الأطراف.

صور أقمار صناعية جديدة تظهر بدء ملء خزان سد النهضة - سبوتنيك عربي
إثيوبيا تؤكد في "بروتوكول دبلوماسي" تمسكها بحقوقها في النيل الأزرق

وأوضح بقوله "هذا الاتفاق أمر لا مناص عنه لتقليص المخاطر على سد الرصيرص".

وأردف قائلا "كما أنه ضروريا لتقليل التداعيات البيئية والاجتماعية المترتبة على تشغيل سد النهضة على أكثر من 20 مليون مواطن سوداني يعيشون على ضفاف النيل الأزرق ونهر النيل".

واستدرك المجلس السوداني قائلا "أي ربط لهذا الاتفاق بمحاصصات تقاسم المياه، أمر غير مقبول على الإطلاق".

​وأكد مجلس الأمن والدفاع الوطني، ضرورة التوصل لاتفاق شامل وملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، وكذلك المشاريع المستقبلية على النيل الأزرق.

ودعا المجلس كافة قطاعات الشعب السوداني إلى التعامل مع هذه القضية باعتبارها ذات أهمية قصوى، وترتبط بشكل مباشر بالمصالح الوطنية للشعب السوداني، وطلب من كافة الأجهزة الرسمية تقديم الدعم والمساندة الضروريين للفريق المفاوض بما يحمي المصالح الوطنية للدولة السودانية.

وتعثرت المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية، فيما تقول إثيوبيا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

وخلاف هذه الدول له جذور تاريخية تعود إلى الحقبة الاستعمارية والاتفاقية التي وقعت عام 1929، وتحصل مصر بموجبها على 55.5 مليار متر مكعب سنويا من مياه نهر النيل، وهي أكبر حصة من المياه المتدفقة في النهر التي تبلغ 84 مليار مترا مكعبا، كما أنها تمنح مصر حق الاعتراض على إقامة سدود وغير ذلك من المشروعات المائية في دول المنبع.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала