طيار كندي يتأثر بقدرات المقاتلة الروسية "ميغ-29"

© Sputnik . Alexander Vilf / الانتقال إلى بنك الصورعرض جوي عسكري في منتدى "أرميا 2020" في كوبينكا بضواحي موسكو - المقاتلات "ميغ - 29"
عرض جوي عسكري في منتدى أرميا 2020 في كوبينكا بضواحي موسكو - المقاتلات ميغ - 29 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تحدث طيار عسكري كندي للصحفيين حول رحلته الجوية على متن مقاتلة روسية من طراز "ميغ-29".

وأفاد  موقع "درايف" الذي نشر مقتطفات من حديث الطيار الكندي بوب وايد أن الاخير أصبح أول طيار غربي يطير على طائرة "ميغ-29". وتم ذلك خلال استعراضات جوية في ابوتسفورد في كندا.

قلق الغرب

ودخلت مقاتلة "ميغ-29" الخدمة العسكرية في بداية ثمانينات القرن الماضي وهو ما أثار قلق الغرب الذي لم يطب له أن تظهر في روسيا مقاتلة جديدة من دون أن تتاح له فرصة التعرف عليها. من جهة أخرى لم يعارض مسؤولون روس أن يجرب الطيارون الغربيون مقاتلة "ميغ-29" شريطة أن تتاح للطيارين الروس فرصة التعرف على مقاتلة "إف-15" أو "إف-18".

طائرة ميغ-29 - سبوتنيك عربي
مقاتلة "ميغ-29" تسجل رقيما قياسيا... فيديو

الرحلة إلى كندا

وأرسلت روسيا طائرتين من طراز  "ميغ-29"  إلى ابوتسفورد، ورافقتهما مقاتلات أمريكية من طراز "إف-15" حين دخلتا أجواء أمريكا الشمالية. وبعد التحليق فوق ألاسكا استقبلتهما طائرات تابعة لسلاح الجو الكندي. وأوكلت مهمة مرافقتهما حتى الوصول إلى مطار ابوتسفورد إلى سرب من طائرات سلاح الجو الكندي يقوده بوب وايد ويضم طائرتين من طراز "CF-18".

ويقول بوب وايد: "لم نلتق طائرات "ميغ 29" من قبل. وانتابنا قلق كبير عندما رأينا اثنتين منها".

وتلقى بوب وايد لدى وصوله إلى مطار ابوتسورد دعوة من السفارة الروسية ليقود إحدى الطائرتين الروسيتين أثناء مشاركتهما في الاستعراضات الجوية. ورفضت القيادة العليا الكندية في بادئ الأمر تلبية الدعوة، ثم أعلنت نائبة وزير الدفاع الكندي، ماري كولينز، موافقتها. وكشفت نائبة وزير الدفاع عن قلق الكنديين حيال رحلة الطيار الكندي على متن الطائرة المجهولة حين قالت لـ"بوب وايد" أن يتمالك نفسه ويجيد التصرف ولا يخطئ عندما يقود الطائرة الروسية وإلا سوف يبحث هو وهي عن عمل آخر.

انطباعات لا تمحى

واستقل وايد طائرة "ميغ-29" برفقة الطيار الروسي فاليري مينيتسكي الذي جلس على مقعد الطيار المدرِّب. وأجاد وايد قيادة الطائرة أثناء إقلاعها بدليل أن الطيار فاليري عبر عن رضاه.

ثم قرر وايد أن يختبر قدرات المقاتلة الروسية أثناء القيام بحركات بهلوانية يعرف كيف ينفذها عندما يقود مقاتلة "إف-18". واكتشف الطيار الكندي أن مقاتلة "ميغ-29" تتفوق على "إف-18" في قوة الدفع، حيث استمرت في التسارع بعد انتهاء عملية الإقلاع والصعود العمودي في حين تتراجع سرعة "إف-18" إبان ذلك.

واندهش الطيار الكندي عندما وجد أن مقاتلة "ميغ-29"  تقوم بحركة "جرس" بسهولة (وتتضمن هذه الحركة توقف الطائرة بعد الصعود، وتتراجع سرعتها إلى الصفر حتى لا يراها الرادار والصواريخ المعادية).

كما اندهش الطيار الكندي عندما اكتشف أن مقاتلة "ميغ-29" تنجح في خوض المعركة الجوية المنخفضة السرعة.

وعندما دارت الطائرة بقيادة الطيار الروسي بزاوية 360 درجة فإن الطيار الكندي شعر أنه "مقبور في قمرة الطيار"  ويحاول ألا يفقد وعيه.

وبعد خمس عشرة دقيقة تلقى وايد أمرا بالهبوط، وقاد الطائرة إلى الأرض. ويقول وايد إنه تأثر تأثرا شديدا بالرحلة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала