شيخ الأزهر يعلق على وثيقة بابا الفاتيكان "كلنا إخوة"

© AP Photo / Gregorio Borgia لقاء بابا الفاتيكان وإمام الأزهر الشيخ أحمد الطيب في القاهرة - البابا فرنسيس
 لقاء بابا الفاتيكان وإمام الأزهر الشيخ أحمد الطيب في القاهرة - البابا فرنسيس - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علق الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، على إصدار البابا فرنسيس لوثيقة تحمل اسم " كلنا إخوة "، التي وقعها، بمدينة أسيزي بوسط إيطاليا.

وكتب الطيب، على "تويتر"، اليوم الأحد: "تأتي رسالة أخي البابا فرنسيس "كلنا إخوة" امتدادا لوثيقة الأخوة الإنسانية، وكاشفة لواقع عالمي يعيش الخلل في مواقفه وقراراته، ويدفع المستضعفون والمهمشون ضريبةَ ذلك".

شيخ الأزهر الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب - سبوتنيك عربي
شيخ الأزهر: وثيقة الأخوة الإنسانية حلم استغرق عاما كاملا من العمل الدؤوب
وأضاف: "رسالة تخاطب أصحاب الإرادة الخيرة، والضمير الحي، وتستعيد للبشرية وعيها".

ولفت موقع "بوابة الأهرام" المصرية إلى أن "وثيقة الأخوة الإنسانية" وقعها الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والبابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، في العاصمة الإماراتية أبوظبي مطلع شهر فبراير/ شباط ٢٠١٩.

ودعا بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، اليوم الأحد، إلى تغيير عالمي للقلوب، مستنكرا "قصر النظر والتطرف والقومية المستاءة والعدوانية" التي تكتسب شعبية في السياسات الحالية.

جاء ذلك في رسالة عامة جديدة - وهي وثيقة تعليمية بابوية رئيسية – بعنوان "فراتلي توتي" (جميعنا إخوة) تركز على العدالة الاجتماعية، بحسب ما أورده موقع "مصراوي" المصري.

وقال البابا إن الرسالة مستوحاة من شيخ الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيب، والذي وقّع معه "وثيقة الأخوة الإنسانية" العام الماضي، بينما تحدث عن "تراجع معين" في الشؤون العالمية.

وقال: "الصراعات القديمة التي يعتقد أنها دُفنت منذ زمن طويل تتفجر من جديد، بينما يتزايد قصر النظر والتطرف والقومية المستاءة والعدوانية".

وتابع: "مجتمع الأخوة العالمي القائم على ممارسة الصداقة الاجتماعية من جانب الشعوب والأمم يدعو إلى نوع أفضل من السياسة، يكون حقا في خدمة الصالح العام".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала