المنظمة الدولية للهجرة تحذر من كارثة إنسانية تهدد مأرب

© AFP 2022 / Mohammed Huwaisامرأة تحمل طفلها، من مجتمع "الخدام"، تسير وسط أحد الأحياء الفقيرة في العاصمة صنعاء، اليمن 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016
امرأة تحمل طفلها، من مجتمع الخدام، تسير وسط أحد الأحياء الفقيرة في العاصمة صنعاء، اليمن 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت منظمة الهجرة الدولية نزوح أكثر من 8 آلاف يمني، خلال سبتمبر/أيلول الماضي، جراء تصاعد القتال في محافظة مأرب.
جاء ذلك في تقرير للمنظمة الأممية بشأن التدخلات الإنسانية في اليمن، وأفاد التقرير بأن "التصعيد الأخير في القتال في مأرب (شرق) أدى إلى نزوح أكثر من 8 آلاف شخص في سبتمبر الماضي، بينما نزح أكثر من 70 ألف شخص منذ نهاية يناير/كانون الثاني 2020".
وأوضح التقرير أن "أقل من 5 في المئة من الأسر النازحة في مأرب، يملكون إمكانية الوصول إلى دورات مياه صحية، فيما يعيش 75 في المئة من النازحين في مواقع بحاجة إلى تحسين الوصول إلى المياه".
وحسب التقرير ذاته، أوضحت هيلين ريغنولت، قائدة فريق المياه والصرف الصحي التابع للمنظمة في مأرب، أن "النازحين في مأرب يواجهون الكثير من التحديات، وتعد المياه النظيفة أمراً ضرورياً للبقاء على قيد الحياة".
وخلال الأسابيع الماضية، تزايدت حدة القتال بين القوات الحكومية ومقاتلي جماعة "أنصار الله" في مأرب، ما خلّف مئات القتلى والجرحى من الجانبين.
ويعاني اليمن ضعفا شديدا في البنية التحتية، ما جعل تأثيرات السيول وتفشي فيروس كورونا، تعمق مأساة السكان الذين يشكون من هشاشة الخدمات الأساسية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала