موسكو تعلن التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في قره باغ... تحذير عراقي لإيران من مخاطر الانسحاب الأمريكي

موسكو تعلن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في قره باغ...تحذير عراقي رسمي لإيران من مخاطر الانسحاب الأمريكي من البلاد
تابعنا عبرTelegram
موسكو تعلن توصل باكو و يريفان لاتفاق وقف إطلاق النار في قره باغ

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في إقليم قرة باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، بدءا من ظهر السبت، 10 أكتوبر/تشرين الثاني.

و أضاف أن " إعلان وقف إطلاق النار يدخل حيز التنفيذ بدءا من الساعة الـ12 اليوم السبت 10 أكتوبر تشرين الأول لأغراض إنسانية، و لتبادل أسرى الحرب و المعتقلين وجثث القتلى  بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية التركية، أن اتفاق وقف إطلاق النار في قرة باغ ليس بديلا عن التسوية النهائية للنزاع الأذربيجاني الأرمني في المنطقة.

في هذا السياق،  قال المحلل السياسي، رائد جبر، إنه بطبيعة الحال لا توجد ضمانات لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في قره باغ، وتساءل ما هي الضمانات التي يمكن أن تتوفر لمثل هذا النزاع المستعصي المزمن ذي الأطراف المتداخلة.

وأضاف جبر أن الثقل الروسي في هذه المسالة ضمانة رئيسية وكذلك توجيه دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوزيري الخارجية الأرمني والآذري كانت تدخلا مباشرا لمحاولة التاثير وهذه بالتالي ضمانة أساسية، لكن إلى أي درجة سيصمد هذا الاتفاق فكل شيء متعلق بالترتيبات اللاحقة..

وهذا يبين جليا أنه قد نجحت الدبلوماسية الروسية بالفعل في كسر الجمود بين الطرفين المتنازعين على مدى عقود، فالأساس تم وضعه والإطار العام بالكامل أيضا تم وضعه..

تحذير عراقي رسمي لإيران من مخاطر الانسحاب الأمريكي من البلاد

أعلن وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين أنه أبلغ الجانب الإيراني بمخاطر انسحاب القوات الأمريكية من العراق.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية إنه أجرى اتصالات مع وزراء خارجية غربيين لحث الولايات المتحدة على العودة عن قراره إغلاق سفارتها بالعراق، مشدداً على أن "هناك قراراً بوقف الهجمات على سفارات غربية في بغداد، وفتح تحقيق بالهجمات".

ورأى أن بلاده تحتاج "حواراً شفافاً وواضحاً مع إيران، وفق أسس معلومة"، مشددا على أنه "لا يمكن القبول بفصائل مسلحة خارج إطار الدولة، وأن الهجمات على المنطقة الخضراء والسفارات والمواطنين يجب أن تتوقف بلا ثمن".

قال السفير العراقي السابق ورئيس مركز " العراق" للدراسات السياسية والاستراتيجية، د. غازي فيصل، إن " إيران لن تذهب إلى تغيير استراتيجيتها في الوقت الحالي داخل العراق وفي المنطقة بشكل عام لكونها مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني التابع لخامنئي والرافض للتفاوض مع واشنطن.

وأضاف أن المشكلة تكمن في استخدام العراق كمسرح للعمليات بين الطرفين، وتهيئة الأوضاع لتحقيق هذا المخطط من خلال غلق السفارات الأجنبية في بغداد بعد محاولات استهدافها المتكررة بصواريخ الكاتيوشا وقطع العلاقات الدبلوماسية بين العراق والولايات المتحدة ".

الجيش اليمني يتصدي لهجوم شنه أنصار الله في الحديدة غرب اليمن وسط دعوات أممية لوقف التصعيد

أعلنت قوات الجيش اليمني التابعة للحكومة الشرعية، تصديها لهجوما نفذته جماعة "أنصار الله" بمديرية الدريهمي في محافظة الحديدة غربي اليمن، على الرغم من دعوات الأمم المتحدة لوقف التصعيد.

إلى ذلك عقد المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، لقاءا عن بعد مع رئيس المجلس السياسي الأعلى باليمن مهدي المشاط، وجدد دعوته لوقف إطلاق النار في الحديدة.

وأكد أن "التصعيد العسكري لا يمثِّل انتهاكا لاتفاقية وقف إطلاق النار في الحديدة فحسب، بل يتعارض مع روح المفاوضات القائمة التي ترعاها الأمم المتحدة للتوصّل إلى وقف لإطلاق النَّار في أنحاء اليمن كافة".

في هذا الصدد، قال الكاتب الصحفي اليمني، أكرم الحاج إن التصعيد الذي تشهده محافظة الحديدة ربما يطول الكثير من المدنيين، مشيرا إلى أن القتال محتدم بين الأطراف والمعارك تدور بسبب عدم تطبيق اتفاق ستوكهولم على أرض الواقع.

وأضاف الحاج أن البيان الصادر عن المبعوث الدولي لليمن كان ركيكا، وطالب أطراف القتال بوقف إطلاق النار في حين كان يجب أن يخرج أكثر شدة وصرامة ولا يستجدي أحدا، ومن المهم أيضا أن يحدد المبعوث الأممي أي الأطراف المعرقلة لاتفاق ستوكهولم بعد أكثر من عام ونصف عليه، على حد قوله.

تقديم: أحمد أحمد و هند الضاوي

إعداد: أيمن سنبل

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала