وزير المخابرات الإسرائيلي: السعودية وقطر والمغرب على أجندة التطبيع "بشرط"

© REUTERS / Tom BrennerПремьер-минстр Израиля Биньямин Нетаньяху, главы МИД ОАЭ и Бахрейна Абдулла Бин Зайд аль Нахайян и Абдуллатиф Бин Рашид аль Заяни в Вашингтоне
Премьер-минстр Израиля Биньямин Нетаньяху, главы МИД ОАЭ и Бахрейна Абдулла Бин Зайд аль Нахайян и Абдуллатиф Бин Рашид аль Заяни в Вашингтоне  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين، اليوم الاثنين، إن السعودية وقطر والمغرب، من بين الدول التي من المقرر أن تقيم علاقات مع بلاده في إطار تقارب إقليمي بدأه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ونقل موقع "آي 24" الإسرائيلي عن كوهين قوله إن: إبرام المزيد من اتفاقات التطبيع سيعتمد على مدى "عزم" الرئيس الأمريكي المقبل على مواجهة إيران.

رئيس مجلس السيادة في السودان عبد الفتاح البرهان، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو - سبوتنيك عربي
موقع عبري يكشف تفاصيل جديدة بشأن اتفاق التطبيع بين بلاده والسودان

وتعد تصريحات وزير المخابرات كوهين مخالفة للتحفظ الإسرائيلي في التعليق على الانتخابات الأمريكية التي تجرى غدا الثلاثاء.

ويرغب المرشح الديمقراطي جو بايدن في العودة للاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015 الذي انسحب منه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في خطوة لاقت ترحيبا من إسرائيل وبعض دول الخليج العربية.

وركز ترامب على سياسته في الشرق الأوسط خلال الحملة الانتخابية. وردا على سؤال الأسبوع الماضي عن الدول التي قد تحذو حذو الإمارات والبحرين والسودان قال ترامب "لدينا خمس (دول) مؤكدة".

وقال كوهين إن السعودية وسلطنة عمان وقطر والمغرب والنيجر "على الأجندة".

وأضاف لتلفزيون واي نت: "هذه هي الدول الخمس... إذا استمرت سياسة ترامب سنتمكن من التوصل لاتفاقات إضافية".

ورغم أنه لم يفصح صراحة عن تفضيل مرشح رئاسة أمريكي على آخر، قال كوهين إن سياسة ترامب دفعت الدول العربية والإسلامية للتقارب مع إسرائيل.

وأضاف كوهين أن الرئيس المقبل "إذا لم يظهر الحسم في مواجهة إيران فإنهم سيأخذون وقتهم ولن يتعجلوا ولن يختاروا جانبا دون الآخر... سياسة التنازلات ستعرقل اتفاقات السلام".

وقبلت السعودية ضمنا اتفاقي الإمارات والبحرين مع إسرائيل لكنها لم تصل إلى حد إعلان تأييدها لهما ولمحت إلى عدم استعدادها لاتخاذ مثل هذه الخطوة.

وكانت السعودية قد طرحت في 2002 خطة للسلام بين العرب وإسرائيل تدعو للانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة لإفساح الطريق أمام قيام دولة فلسطينية.

واستبعدت قطر، التي لها علاقات بإيران وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة، التطبيع قبل إقامة دولة فلسطينية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала