أنقرة تكشف عن "بطلين تركيين" في حادثة فيينا وتؤكد "الكفاح ضد أيديولوجيات تستغل الإسلام"

© AP Photo / Ronald Zakهجوم مسلح في فيينا، النمسا 2 نوفمبر 2020
هجوم مسلح  في فيينا، النمسا 2 نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أدان وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في تصريحات أدلى بها، اليوم الثلاثاء، الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس في فيينا، مؤكدا على ضرورة "مواصلة الكفاح ضد أيديولوجية أولئك الذين يستغلون الدين الإسلامي".

قال وزير الخارجية التركي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة خارجية جمهورية سيراليون نبيلة تونيس، "أدين بشدة الهجوم الإرهابي في النمسا، هناك اثنان من المواطنين الأتراك غامروا بحياتهما للتصدي للإرهابيين".

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - سبوتنيك عربي
"يد طفلة تخرج من الأنقاض"... أردوغان يوجه رسالة إلى المعجزة "آيدا".. صور وفيديو
وبحسب وكالة "الأناضول" التركية، شدد وزير الخارجية التركي على "وجوب مواصلة الكفاح من أجل القضاء على أيديولوجية أولئك الذين يستغلون الدين الإسلامي الداعي للسلام".

وأشار تشاووش أوغلو إلى أن بلاده، كانت في مقدمة الدول التي أدانت الهجوم الإرهابي في فيينا، مؤكدا مواصلة تركيا مكافحة جميع أشكال الإرهاب "بكل حزم وإصرار".

ونوه تشاووش أوغلو إلى أن بلاده عانت طويلا من الإرهاب، وأنها "حيدت نحو 4 آلاف من عناصر تنظيم داعش الإرهابي (المحظور في روسيا)، واعتقلت الكثير من المقاتلين الأجانب الإرهابيين وأعادتهم إلى بلدانهم"، على حد زعمه.

وعبر تشاووش أوغلو عن إيمان أنقرة "بوجوب مكافحة كافة التنظيمات الإرهابية دون أي تمييز"، وأضاف "لا يمكن شرعنة أي عمل إرهابي لأي سبب كان"، مؤكدا استعداد بلاده للتعاون مع أوروبا بهدف التصدي للتيارات التي تنفذ الأعمال الإرهابية.

وبحسب الوكالة، أشاغد أوغلو، في وقت سابق من اليوم، بشابين تركيين أنقذا سيدة وشرطي خلال الهجوم الإرهابي، ووجه لسالة للشابين على "تويتر"، قائلا: "شكرا لكما، نحن نفتخر بكما.. الليلة الماضية كان هناك في فيينا بطلان، قاما بفعل ما يتوجب على أي تركي ومسلم فعله. رجب طيب غولتكين، وميكائيل أوزر، شكرا لكما، نحن فخورون بكما".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала