معلقا على حرائق الغابات في بلاده.. الوزير الأول بالجزائر: كل شجرة احترقت سنعوضها

© REUTERS / SANAقوات الجيش السوري تساعد طواقم إطفاء الحريق في إخماد حرائق بيت زنتوت في اللاذقية، سوريا 10 أكتوبر 2020
قوات الجيش السوري تساعد طواقم إطفاء الحريق في إخماد حرائق بيت زنتوت في اللاذقية، سوريا 10 أكتوبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال الوزير الأول بالجزائر، عبد العزيز جراد، إن كل شجرة احترقت وضاعت سنعوضها أخرى.

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قال جراد: أخبرنا نبيّنا صلى الله عليه وسلم أن نعمّر الأرض، وأن لا نفسد فيها بعد إصلاحها".

وذكر جراد في تغريدته "حديثا" لـ "نبي الإسلام" يقول فيه: "إن قامتِ الساعةُ و في يدِ أحدِكم فسيلةً ، فإن استطاعَ أن لا يقومَ حتى يغرِسَها فليغرِسْها".

وبحسب صحيفة النهار الجزائرية أكد جراد على أن الغابات رأسمال اقتصادي وبيئي للجزائريين كافة، مُشددا على عدم التفريط فيها.

وقال: سنواجه الحرائق الطبيعية بالتشجير، وكل شجرة ضاعت سنعوضها، أما ما أثبتت التحقيقات أنه مدبر ومقصود فلن نتسامح مع أعداء الحياة والمتربصين بالوطن".

ووجه جراد التحية لرجال الحماية المدنية قائلا: "تحية تقدير لرجال الحماية المدنية وحراس الغابات على شجاعتهم وإخلاصهم وتجنّدهم لصالح الوطن والمواطن".

وكانت هيئة الحماية المدنية بالجزائر قد أعلنت في بيان لها أن شخصين راحا ضحية الحرائق المنتشرة في غابات قوراية بتيبازة اليوم السبت فيما تم إجلاء عائلات وإنقاذ عشرة أشخاص أصيبوا باختناق.

وقالت الهيئة إن وحدات الحماية المدنية تعمل على إخماد بقايا حريق على مستوى ولاية تيبازة، وبدعم من الوحدة الوطنية للتدريب والتدخل للدار البيضاء.

وأكدت أن الوحدات قامت بإخماد عدة حرائق غابات اندلعت بإقليم الولاية عبر عدة قرى، في كل من دوار مهابة، سعدونة، أملحاين، أعشورن وإيز.

وأوضحت الحماية المدنية أنه تم إجلاء 10 أشخاص مختنقين بالدخان المتصاعد من الحريق بقوراية، وإجلاء 3عائلات مكونة من 15 شخصا إلى مخيم نفطال، مؤكدة وفاة ضحيتين، حاصرتهم النار، حسب تعبير البيان.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала