اللاجئون المهاجرون من إثيوبيا للسودان يعيشون أوضاع إنسانية صعبة

© REUTERS / TIKSA NEGERIالعمليات العسكرية في تيغراي، إثيوبيا نوفمبر 2020
العمليات العسكرية في تيغراي، إثيوبيا نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مدير إدارة اللاجئين بولاية كسلا السودانية، السر خالد، إن اللاجئين المهاجرين من إثيوبيا للسودان يعيشون أوضاع إنسانية صعبة واستجابة المنظمات الدولية لتقديم المساعدات ضعيفة جدا.

 رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي خلال لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش القمة الروسية الأفريقية في سوتشي - سبوتنيك عربي
إثيوبيا: ما يحدث في تيغراي ليس حربا أهلية ولا نزاعا مسلحا
الخرطوم - سبوتنيك. وأضاف خالد، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" إن عدد اللاجئين المهاجرين من إثيوبيا جراء النزاع الدائر في إقليم تيغراي، إلى السودان بلغ 20 ألفا، متوقعا أن يرتفع العدد بين 70 إلى 100 ألف لاجئ بنهاية الشهر الجاري.

وأكد السر خالد، أن "عدد اللاجئين الإثيوبيين إلى داخل الحدود السودانية وصل إلى 20 ألف لاجئ، ومتوقع بلوغ أعدادهم بين 70 إلى 100 ألف مع نهاية شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي جراء استمرار العمليات العسكري بإقليم تيغراي الإثيوبي".

وأضاف أن "استجابة المنظمات الإنسانية المحلية والدولية ضعيفة جدا لتقديم المساعدات، واللاجئين الإثيوبيين يعيشون أوضاع إنسانية صعبة وتم نقل بعضهم إلى معسكرات أم راكوبة السودانية".

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمر الأسبوع الماضي، بتوجيه ضربات جوية وأرسل القوات إلى تيغراي، بعد أن اتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بشن هجوم على قاعدة عسكرية، ومعه بدأت سلسلة جديدة من الصراع في المنطقة التي يقول سكانها إن حكومة آبي تقمعهم وتمارس التمييز ضدهم.

وتطورت الأحداث في إقليم تيغراي بعد رفض جبهة تحرير تيغراي قرار تأجيل الانتخابات إثر تفشي وباء كورونا، وأجرت انتخابات في الإقليم في سبتمبر/ أيلول الماضي، واعتبر رئيس الحكومة، الحاصل على نوبل للسلام 2019، أن "تصويتهم غير قانوني".

تسببت الضربات الجوية والقتال البري في مقتل المئات، وتدفقات اللاجئين إلى السودان، وأثارت الانقسامات العرقية في إثيوبيا تساؤلات حول مدى أهلية آبي للسلطة، والذي يعد أصغر زعيم أفريقي يفوز بجائزة نوبل للسلام (عام 2019).

ومع انقطاع الاتصالات ومنع وسائل الإعلام، أصبح التحقق المستقل من النزاع مستحيلا. أعلنت جبهة تحرير شعب تيغراي، التي تحكم الولاية الجبلية الشمالية البالغ عدد سكانها أكثر من 5 ملايين نسمة، حالة الطوارئ المحلية ضد ما وصفته "بغزو من قبل الغرباء".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала