بعد احتدام الصراع... موسكو توجه رسالة إلى إثيوبيا

© Sputnik . Maxim Blinov / الانتقال إلى بنك الصورنائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف
نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
وجهت الخارجية الروسية، اليوم الاثنين 16 نوفمبر/تشرين الثاني، رسالة إلى إثيوبيا، بعد احتدام الصراع بين الحكومة الفيدرالية ومسلحون في إقليم تيغراي.

موسكو – سبوتنيك. وأعلن المبعوث الرئاسي الروسي الخاص للشرق الأوسط وأفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، أن موسكو تدعو أطراف النزاع في إثيوبيا إلى ضبط النفس، وتأمل أن تجد السلطات "أساليب مناسبة" للعمل مع منطقة تيغراي لضمان السلم الأهلي في البلاد.

وقال بوغدانوف، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "ندعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس. بالطبع، وقفنا دائما من أجل الاستقرار وتوفير الأمن في هذا البلد، الذي تربطنا به علاقات ودية طويلة الأمد".

رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد - سبوتنيك عربي
"سنحقق أهدافنا بأنفسنا"... رئيس وزراء إثيوبيا يعلن استمرار الحملة العسكرية في تيغراي

وأشار إلى أن موسكو على تواصل مع السلطات الإثيوبية- "مع السفير هنا وسفارتنا في أديس أبابا تعمل بنشاط كبير".

وأضاف بوغدانوف: "نأمل أن يتم حل كل هذه المشاكل مع الأخذ في الاعتبار ضرورة الحفاظ على الاستقرار وسلامة الأراضي ووحدة إثيوبيا، هذا البلد المتعدد القوميات والمتعدد الطوائف".

وخلص الدبلوماسي الروسي رفيع المستوى إلى القول: "ننطلق من حقيقة، أن السلطات المركزية والقيادة في أديس أبابا ستجد طرقًا أو أساليب مناسبة في العمل مع مختلف المناطق، بما في ذلك منطقة تيغراي، من أجل ضمان السلم الأهلي في هذا البلد".

وتتواصل الحملة العسكرية للجيش الإثيوبي على إقليم تيغراي الشمالي الذي يقع على الحدود مع إريتريا والسودان، منذ الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، قد أعلن الحرب على مجموعات مسلحة تنتمي لإقليم تيغراي، إثر خلافات بين الحكومة الفيدرالية وحكومة الإقليم حول موعد إجراء الانتخابات العامة والتي قامت حكومة أبي أحمد بتأخيرها لمدة عام بسبب وباء كورونا، فضلا عن هجمات شنها المسلحون على مواقع للقوات الحكومية. وقتل المئات في التوترات الدائرة.

وأعربت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، عن القلق من احتمال امتداد القتال إلى مناطق أخرى في إثيوبيا وزعزعة استقرار منطقة القرن الأفريقي.

وتسبب النزاع في إقليم تيغراي بنزوح الآلاف من منازلهم، وأبلغ السودان أنه استقبل نحو 20 ألف لاجئ من إثيوبيا، وذلك وفقًا لمدير إدارة اللاجئين بولاية كسلا في تصريح لسبوتنيك.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала