"ليس على قائمة أولويات أحد"... العتيبة يتحدث عن الصلح مع قطر

© REUTERS / SAUDI ROYAL COURTقادة مجلس التعاون الخليجي في القمة الخليجية 40
قادة مجلس التعاون الخليجي في القمة الخليجية 40  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علق السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة على ما تردد مؤخرا بشأن قرب التوصل إلى مصالحة خليجية.

وقال العتيبة إنه لا يعتقد أن الخلاف بين قطر ودول الخليج العربي الأخرى سيتم حله "في أي وقت قريب"، بحسب ما نقلت عنه وكالة "بلومبرغ" الأمريكية.

وكان العتيبة يتحدث أمس الاثنين، خلال حلقة نقاشية مع نظيريه الإسرائيلي والبحريني استضافها النادي الاقتصادي بواشنطن.

ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الذي تولى منصب أمير البلاد - سبوتنيك عربي
وزير الخارجية الكويتي: نواصل المساعي لحل الأزمة الخليجية

واعتبر السفير الإماراتي أن حل الخلاف مع قطر "ليس على قائمة أولويات أحد"، مضيفاً "يريدون أن يسلكوا طريقهم، وسنذهب في طريقنا".

وأمس الاثنين، أعرب وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن، عن أمل الدوحة في انتهاء "الحصار الخليجي"، مؤكدا أن بلاده مستعدة للدخول في نقاش جدي مع جيرانها في هذا الصدد.

وقال الوزير القطري، في منتدى الأمن العالمي، في الدوحة، "نأمل انتهاء الحصار الخليجي لقطر ومستعدون لنقاش جدي مع جيراننا إن كانوا مستعدين".

وتابع: "لا رابح من هذه الأزمة وجميعنا خاسرون"، مؤكدًا "عندما تمر هذه الأزمة سوف تتحقق المصلحة للجميع".

ومؤخرا عاد الحديث بقوة عن استمرار الجهود الكويتية لرأب الصدع الخليجي، وفي التاسع من الشهر الجاري، نقلت صحيفة "القبس"، عن مصادر حكومية رفيعة لم تسمها إن "مساعي الكويت لحل الخلاف الخليجي مستمرة ولم تتوقف".

وفي 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال رئيس الوزراء الكويتي صباح الخالد الصباح، إن بلاده ستواصل "المساعي الخيرة لإنهاء الخلاف الذي نشب بين الأشقاء (في الخليج) وأضعف قوتنا، وسنواصل دعم مجلس التعاون باعتباره محققًا لمصالحنا وتطلعات شعبنا".

وفي 23 من ذات الشهر،  قالت مساعدة وزير الخارجية القطري والمتحدثة باسم الوزارة لولوة بنت راشد الخاطر إن " حل الأزمة الخليجية قد يلوح في الأفق، لكن الأمر سيستغرق وقتا، وسيكون الحل تدريجيا".

والشهر الماضي أيضا، أكدت مندوبة قطر الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، خلال جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي، ترحيب بلادها بالمبادرات البناءة لخفض التصعيد وتسوية الخلافات في منطقة الخليج عبر الحوار.

وسبق أن حاولت الكويت وكذلك سلطنة عمان بذل جهود وساطة لإنهاء الأزمة الخليجية، دون أن تكلل جهودهما بالنجاح.

وفي يونيو/حزيران 2017، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات السياسية والتجارية وروابط النقل مع قطر، متهمة إياها بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة، التي اعتبرت أن الحظر المفروض عليها يهدف إلى النيل من سيادتها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала