مصر... بيان من الحكومة بشأن الخصم من رواتب المعلمين ‏المصابين بـ"كورونا"‏

© REUTERS / AMR ABDALLAH DALSHطلاب الثانوية العامة في مصر يرتدون أقنعة واقية أثناء حضورهم في اليوم الأول من الامتحانات وسط مخاوف من تفشي مرض فيروس كورونا
طلاب الثانوية العامة في مصر يرتدون أقنعة واقية أثناء حضورهم في اليوم الأول من الامتحانات وسط مخاوف من تفشي مرض فيروس كورونا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أصدرت الحكومة المصرية، اليوم الأربعاء 18 نوفمبر/تشرين الثاني، بيانا بشأن الخصم من رواتب المعلمين المصابين بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".

وردت الحكومة المصرية في هذا البيان على بعض الأنباء المتداولة عبر  وسائل الإعلام، من إقرار خصومات على رواتب الموظفين المتغيبين جراء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

ونشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بيانا بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ينفي تلك الأنباء جملة وتفصيلا.

طلاب الثانوية العامة في مصر يرتدون أقنعة واقية أثناء حضورهم في اليوم الأول من الامتحانات وسط مخاوف من تفشي مرض فيروس كورونا - سبوتنيك عربي
الكشف عن تفاصيل إصابات كورونا في المدارس المصرية

وقال المركز: "لا صحة على الإطلاق لإقرار أي خصومات على رواتب المعلمين المتغيبين جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

وشدد المركز على أن المنشور المتداول مزيف وغير تابع للوزارة نهائيا.

وأوضحت الحكومة المصرية أنه "يتم منح المعلم الذي يثبت إصابته بفيروس كورونا إجازة استثنائية مدفوعة الأجر لمدة 14 يوماً، ويتم مدها لحين ثبوت سلبية العينة".

وأردفت: "هذا يأتي في إطار حرص الدولة على حماية أعضاء المنظومة التعليمية والطلاب في ظل أزمة كورونا، تم تطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية في المدارس، والتي تتمثل في التهوية للفصول والمعامل ومنع تجمعات أولياء الأمور ودخول الطلاب بانتظام، وتطهير الفصول والأسطح المشتركة، فضلاً عن الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي بين الطلاب، كما يراعى التباعد أثناء عملهم في مجموعات وأثناء الفسحة المدرسية، إلى جانب التزام العاملين بالمدارس بارتداء الكمامات".

وأكملت بقولها: "كما سيتم عمل تحليل دوري لبيانات الغياب والحالات المكتشفة، ومتابعة المخالطين للاكتشاف المبكر للحالات والحد من انتقال العدوى، بالإضافة لرفع الوعي لجميع الفئات المشاركة في العملية التعليمية بما فيهم أسر الطلاب".

وناشد مجلس الوزراء المصري "وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المعلمين، وتؤثر سلباً على ‏أوضاع المنظومة التعليمية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала