ستة قتلى بمواجهات بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي في أبين

© REUTERS / Ali Owidhaالجيش اليمني، جنوب اليمن 31 أغسطس 2019
الجيش اليمني، جنوب اليمن 31 أغسطس 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تجددت، اليوم السبت، المواجهات بين الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، في محافظة أبين جنوبي البلاد.

مدينة الحديدة، اليمن 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018 - سبوتنيك عربي
اليمن... "أنصار الله" تكشف عن خطة جديدة حول إعادة الانتشار في الحديدة
القاهرة، 5 ديسمبر – سبوتنيك. وقال مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك"، إن "مواجهات عنيفة استخدمت خلالها أسلحة ثقيلة، دارت بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي في جبهتي الطَرية ووادي سَلا في مديرية خَنفر شرقي مدينة زُنجبار مركز محافظة أبين".

وأضاف أن المواجهات التي تخللها قصف بالمدفعية والدبابات، أسفرت عن مقتل ثلاثة مجندين من الجيش اليمني وجرحِ آخرين، كما سقط ثلاثة قتلى من قوات المجلس الانتقالي، بينهم القيادي الميداني في كتيبة الصمود باللواء الثالث صاعقة علي قاسم شريبة القاضي، وأُصيب آخرون بينهم قيادي.

ووفقاً للمصدر، لم يحقق أي من الجانبين تقدما يُذكر في المواجهات المستمرة منذ منتصف الليل.

والخميس الماضي، أعلنت قوات المجلس الانتقالي على لسان الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة وجبهة محور أبين، محمد النقيب، مقتل 10 مجندين من الجيش اليمني، وإصابة آخرين، وتدمير 4 آليات خلال محاولته مهاجمة مواقع للمجلس الانتقالي في جبهتي الطَرية ووادي سلا شرقي مديرية زُنجبار.

سبق ذلك، الاثنين الماضي، مقتل ثلاثة وإصابة 5 من قوات المجلس الانتقالي والجيش اليمني، بقصف متبادل بقذائف المدفعية والدبابات في جبهة الطَرية شرقي أبين، وذلك عقب أيام من قصف مماثل الجمعة، أوقع 5 قتلى من المجلس الانتقالي، بينهم قائد عمليات ألوية الدعم والإسناد العقيد عوض السعدي، وقائد كتيبة الحماية باللواء الأول دعم وإسناد، العقيد عبد المجيد بن شجاع.

ورغم نشر التحالف العربي، في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، مراقبين من قوة الواجب السعودية في مناطق التماس بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي شرقي مدينة زُنجبار، إلا أن تلك المناطق تشهد بين الحين والآخر، مواجهات وقصفا متبادلا في ظل اتهامات متبادلة بخرق وقف إطلاق النار.

وتعد المواجهات المتجددة بين الطرفين من منتصف الشهر الماضي، هي الأعنف منذ إعلان السعودية، في 29 تموز/يوليو الماضي، آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في 5 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، والمتضمنة "استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي"، و"فصل قوات الطرفين في أبين وإعادتها إلى مواقعها السابقة".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала