"أحداث الليل"... البرهان يزور حدود إثيوبيا والجيش السوداني يرسل تعزيزات عسكرية

تابعنا عبرTelegram
قام رئيس المجلس السيادي السوداني، عبد الفتاح البرهان، اليوم الخميس، بزيارة الحدود الإثيوبية عقب التوترات الأمنية الأخيرة.

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، السودان 2020 - سبوتنيك عربي
الحكومة السودانية تعلق على تعرض جيش بلادها لكمين نصبته مليشيات إثيوبية
أعلن الجيش السوداني، أنه "أرسل تعزيزات كبيرة للحدود مع إثيوبيا بعد مقتل عدد من جنوده"، كما تقدمت الخرطوم بشكوى للاتحاد الإفريقي ومنظمة "إيغاد" بشأن الاعتداءات الإثيوبية، حسب وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وقال الجيش السوداني، في بيان له، إنه "يتم التواصل مع أديس أبابا لوقف الاعتداءات من ميليشيات وقوات إثيوبية"، مشددا: "سنتصدى بقوة لأي محاولات عسكرية لاختراق حدودنا". وأشار البيان إلى تعرض قوة من القوات المسلحة لكمين من القوات والمليشيات الأثيوبية داخل الأراضي السودانية ونتيجة لذلك حدثت خسائر في الأرواح والمعدات، وذلك أثناء عودتها من تمشيط المنطقة حول جبل أبوطيور داخل الحدود للسودانية.

وقتل 4 عسكريين سودانيين، في مواجهات مع ميليشيات مسلحة إثيوبية، ليل الثلاثاء، على الشريط الحدودي بين البلدين. وذكر موقع "سودان تريبيون"، اليوم الأربعاء، أن القتلى الأربعة بينهم ضابط برتبة رفيعة، مشيرا إلى إصابة 12 عسكريا سودانيا آخرين في المواجهات نفسها.

وتأتي المواجهات، بعد يومين من زيارة رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك إلى إثيوبيا. وسافر حمدوك على رأس وفد أمني رفيع لمناقشة مشكلات الحدود بين البلدين، وتم الاتفاق على بدء مناقشات بشأنها الأسبوع المقبل في السودان.

وترى المصادر أن هذه التوترات مرتبطة بزيارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى إقليم تيغراي، بعد ساعات من مناقشاته مع حمدوك. واتهمت المصادر الجيش الإثيوبي بتقديم الدعم لهذه الميليشيات، وتعمد إثارة التوتر الحدودي قبل جولة المفاوضات المقبلة لتعزيز موقف بلاده في هذه الجولة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала