ضرب مبرح لرجل أمن يشعل غضب مواقع التواصل في لبنان... فيديو

© Sputnik . Mikhail Alaeddin / الانتقال إلى بنك الصوراشتباكات بين المحتجين وقوى الأمن اللبناني، احتجاجات بيروت، 22 يناير 2020
اشتباكات بين المحتجين وقوى الأمن اللبناني، احتجاجات بيروت، 22 يناير 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تسبب مقطع فيديو، يظهر تعرض رجل يرتدي زيا مموها لضرب مبرح، بغضب واسع في لبنان، بعد أن تبين أنه فرد من قوى الأمن الداخلي في مدينة طرابلس.

وفي الفيديو الذي لا تزيد مدته عن 15 ثانية شخص يترجل من سيارة سوداء، ليمطر رجل الأمن بوابل من الصفعات واللكمات، في ظل استسلام تام للأخير.

وذكر موقع "لبنان 24"، أنه تبين أن فرد الأمن يُدعى "س.س"، ومكان خدمته مخفر أبي سمراء، في حين أن الشخص الذي قام بالاعتداء عليه يُدعى "س.ك".

وأضاف الموقع: "مكان الفيديو هو منطقة الميناء في طرابلس - شارع البلدية، وما حصل هو إشكال فردي بناء لخلفيات قديمة، في حين أن الدركي كان خارج خدمته الفعلية".

من جانبها، قالت قوى الأمن الداخلي في بيان على حسابها بموقع تويتر:" يتم تداول مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لشخص يقوم بالاعتداء بالضرب على أحد عناصر الأمن الداخلي".

 وأوضح البيان أنه: "بعد المتابعة تبين أنه بتاريخ 24 يناير 2021 حصل إشكال بين العنصر خارج دوام عمله وأحد الأشخاص القاطنين في الشارع المجاور بسبب خلافات فردية قديمة في منطقة المينا بطرابلس وتم فتح محضر تحقيق بالموضوع نفسه في تاريخه".

​وأحدث الفيديو الذي جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ردود فعل غاضبة، في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

​ومن بين رواد مواقع التواصل الذين عبروا عن غضبهم إعلاميون وناشطون لبنانيون رأوا في حادث الاعتداء تجسيدا لهيبة الدولة المفقودة في لبنان،على حد تعبيرهم.

ففي تعليقها على الفيديو الذي نشرته على حسابها، قالت راشيل كرم، وهي صحفية تعمل في قناة الجديد: "هل فينا نعرف ليش ومين سبع البرومبو يلي نزل من سيارة زجاجها داكن وبلا نمرة وضمن موكب؟ .. ملاحظة: في مواطن واحد مع كمامة يعني مش قديم".

وكتب الإعلامي اللبناني سلمان عنداري على حسابه قائلا: "هذا الفيديو المستفز والمقزز صورة للدولة التي لا يحترمها المسؤولون ومرافقيهم الذين يعتدون على من يفترض بهم ان يطبقوا القانون!!!!".

وأضاف قائلا: "لا بد من محاسبة البلطجي الذي اعتدى على رجل الأمن ومحاسبة المسؤول عنه أيا كان. لبنان دولة متحللة مليئة بالبلطجية!."

​وعلى حسابه غرد إبراهيم دسوقي، قائلا: "مؤلم جدا، مشهد ضرب هيبة الدولة في الشارع بهذا الشكل ولا سيما بالنسبة إلى كل من كان يحلم يوما ما بدولة في هذا البلد".

وسأل الناشط محمد على حسابه: "حتى لو كان إشكال شخصي.. أليس هناك احترام للزي الأمني؟".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала