طبيب جزائري يحذر من زيادة انتشار "كورونا" مع عودة الحراك الشعبي

© REUTERS / Ramzi Boudinaمتظاهرون يهتفون بشعارات خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الجزائر العاصمة
متظاهرون يهتفون بشعارات خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الجزائر العاصمة - سبوتنيك عربي, 1920, 25.02.2021
تابعنا عبرTelegram
شهدت عدة مدن جزائرية  في 22 فبراير/ شباط الجاري، عودة الحراك الشعبي إلى الشارع الجزائري بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيسها، لكن هذه التجمعات تخلق جوا ملائما لعودة انتشار فيروس"كورونا" بشكل سريع.

حذر عضو اللجنة العلمية المكلفة برصد الوباء في الجزائر، البروفيسور محمد بلحسين، من الانتشار السريع لفيروس "كورونا" المستجد في ظل عودة المسيرات الشعبية بالشارع الجزائري هذا الأسبوع، وفقا لما نشرته صحيفة "تي سي آ" الجزائرية.

وقال البروفيسور بلحسين، خلال مقابلة أجراها مع صحيفة "TSA": "إنني رأيت عددا قليلا جدا من الأشخاص الذين يرتدون الأقنعة خلال المسيرات الشعبية المقامة هذا الأسبوع في مختلف المدن الجزائرية".

وتابع: "هذا يخلق جميع الظروف الملائمة للانتشار الفائق للفيروس".

وأوضح بلحسين "أن الحدث الذي يتجمع فيه الكثير من الناس دون حماية أثناء التحدث والصراخ بصوت عال يمكن أن يؤدي إلى عودة المرض وانتشاره".
 وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم - سبوتنيك عربي, 1920, 22.02.2021
الجزائر.. بوقادوم يعلق على إحياء الذكرى الثانية للحراك... فيديو

وأضاف: "عليك أن تتذكر أن هذا الفيروس ينتقل عبر الهواء بشكل أساسي".

كما دعا البروفيسور بلحسين الجزائريين إلى توخي المزيد من الحذر والتعامل بوعي مع فيروس "كورونا"، لا سيما مع ظهور طفرات جديدة من الفيروس.

ماذا عن الوضع الحالي؟

وفي حديثه عن تحسين الوضع الوبائي في البلاد، أكد البروفيسور بلحسين أنه "يبعث على الارتياح"، مع الإشارة إلى أنه بالرغم من ذلك "كل حالة جديدة يتم الإعلان عنها تعني أن هناك سلسلة من انتقال الفيروس في مكان ما".

وقال "آمل بصدق ألا ندفع ثمن هذا السلوك (التجمعات الشعبية المتعلقة بالحراك) مع تفشي وباء كبير في الأيام أو الأسابيع المقبلة".

وقال: "إنني أدعو حقا إلى اليقظة والمراقبة من قبل المواطنين لارتداء الأقنعة والالتزام بالتباعد الجسدي".

لماذا تم إغلاق الحدود؟

في الوقت الذي يصرخ فيه مئات الجزائريين الذين سئموا القيود المفروضة على الرحلات الدولية، أعلنت الحكومة الجزائرية مرة أخرى الإغلاق التام للحدود في محاولة لدرء وصول طفرات فيروس "كورونا" الجديدة إلى البلاد.

لقاح سينوفارم المضاد لفيروس كورونا الصيني - سبوتنيك عربي, 1920, 25.02.2021
وصول 200 ألف جرعة من لقاح "سينوفارم" الصيني هبة إلى الجزائر

ومن جانبه، يعتقد البروفيسور بلحسين أن "إغلاق الحدود قد حمى الجزائر والشعب الجزائري على الأرجح من تسجيل حالات جديدة وبالتالي تفشي الوباء بشكل كبير في المنطقة".

وقال بلحسين: "الآن، مع ظهور الطفرات الفيروسية المتحورة خاصةً في بريطانيا وجنوب أفريقيا التين لديهما سرعة انتشار أقوى من السلالة الأصلية، يصبح من الضروري حماية الشخص لنفسه وللآخرين".

يشار إلى أنه حاليا، يتم تسجيل أقل من 200 حالة إصابة مؤكدة يوميا في الجزائر، حسب آخر التقارير الرسمية. وتم تسجيل ما مجموعه 112461 حالة إصابة بفيروس "كورونا" المستجد منذ بداية انتشار الجائحة، شفي منها 77537 وتم تسجيل 2970 حالة وفاة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала