احتجاجات في غزة... لماذا أقرت "أونروا" آلية السلة الموحدة للمساعدات ويرفضها اللاجئون؟

© AFP 2022 / MAHMUD HAMSطفلة من قطاع غزة
طفلة من قطاع غزة - سبوتنيك عربي, 1920, 03.03.2021
تابعنا عبرTelegram
تستمر الفعاليات الاحتجاجية في قطاع غزة، ضد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بسبب اعتماد الوكالة آلية السلة الغذائية الموحدة لتوزيع المساعدات على اللاجئين.

ونظمت، أمس، اللجنة المشتركة للاجئين، التي يترأسها محمود خلف، وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة الرئيسي في مدينة غزة، بمشاركة ممثلين عن الفصائل واللجان الشعبية، ومجلس أولياء الأمور للاجئين، والذين حملوا لافتات تطالب الوكالة بالتراجع.

حقل غاز في البحر المتوسط - سبوتنيك عربي, 1920, 25.02.2021
قطر تمول مشروعا في إسرائيل لصالح غزة
وقررت أونروا، مطلع عام 2021، توزيع مساعداتها الغذائية، بشكل متساوٍ على جميع الأسر المستفيدة، بعد أن كانت تقدم للعائلات الأكثر فقرا كميات أكبر من المواد التموينية.

وبحسب أونروا، فإن التعديلات الجديدة تهدف للوصول إلى العائلات الأكثر فقرا، في ظل انضمام 100 ألف مستفيد جديد إلى برنامج الغذاء؛ ليرتفع إجمالي المستفيدين إلى مليون و200 ألف.

ظلم الفقراء

محمود خلف، منسق اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين، قال إن "التعديلات التي قامت بها وكالة الأونروا باقتطاع من السلة الغذائية المقدمة لـ 770 ألف لاجئ فلسطيني، والمصنفين من الفئات الأشد فقرًا، ليتم إعطاء هذه الاقتطاعات للمسجلين الجدد من المواليد والأزواج، والبالغ عددهم 100 ألف لاجئ فلسطيني".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "هؤلاء اللاجئين معطل تسجيلهم في الوكالة منذ نوفمبر من العام 2019، وتعمل الوكالة على إدخالهم للاستفادة من المعونات الغذائية المقدمة لكن سيكون على حساب الفقراء الذين يتقاضون حصصًا غذائية أكبر".

وتابع: "نحن نعارض نظام التوزيع الجديد والذي أطلقت عليه الأونروا نظام الكابونة الموحدة، ونعتبره إجحافًا بحق الفئات المصنفة أشد فقرًا في الوكالة، لذلك طالبنا الأونروا ضرورة التوجه للمجتمع الدولي والدول المتعهدة والمانحة لتغطية أي عجز يترتب على إضافة الأعداد الجديدة من اللاجئين".

تطعيم أفراد الأسطول الشمالي الروسي على متن الفرقاطة الأميرال كاساتونوف  بـ لقاح سبوتنيك V ضد فيروس كورونا في سيفيرومورسك، روسيا 2 ديسمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.02.2021
بـ 22 ألف جرعة فقط... انطلاق حملة تطعيم ضد كورونا في غزة
وأكد أن "الحل يكمن في اللجوء للدول المانحة التي فوضت الوكالة للعمل، ولا يمكن استسهال اللجوء لاقتطاع السلة الغذائية المقدمة"، مشيرًا إلى أن "الوكالة مطالبة بإعادة الأمور لما كانت عليه، والإبقاء على التصنيفات التي يتم من خلالها توزيع السلة الغذائية، والأعداد الجديدة لا بد من أن يغطي المجتمع الدولي تكلفتها".

توزيع عادل

بدوره قال عدنان أبوحسنة، المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، إن "مستويات الفقر في قطاع غزة أصبحت واحدة، ومن الصعب التفريق بين مستويات الفقراء، لذلك قررت الوكالة توحيد كابونة المساعدات، بعد أن أصبح الجميع في نفس مستوى الاحتياج، بالإضافة إلى زيادة أعداد اللاجئين الذين بحاجة إلى المساعدات".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "من المقرر أن يتم توزيع مبلغ 80 مليون دولار، وهو المبلغ الذي تعتقد الوكالة أنه سيتم توفيره من بداية هذا العام وحتى نهايته، سيتم توزيعه على كل المستفيدين والبالغ عددهم في النظام ما يقرب من مليون و200 ألف شخص".

وتابع: "من الممكن زيادة كمية ونوع المساعدات في هذه الكابونات في حال تم الحصول على تمويل أكبر من قبل الدول المانحة، أو في حال تم شطب أسماء الذين لا يستحقون هذا الدعم والمتواجدون بداخل النظام الذي كان يطبق سابقًا".

وأكد أن "في النظام السابق كان يتم تقسيم الفقراء لفئتين، الفقر المدقع والأقل فقرًا، تذهب المساعدات الأكبر للفئات الأكثر فقرًا، وبعد أن أصبح الجميع في نفس المستوى لن يكون من العدل أن تتسلم فئة مساعدات أكبر من الفئة الأخرى، لذلك تم دمج الفئتين في فئة واحدة، وسيتم توزيع المساعدات بالتساوي على الجميع".

هيكل عظمي لفك ورأس ألوسوروس  من الديناصورات معروض في باريس  - سبوتنيك عربي, 1920, 03.03.2021
"النينجاتيتان العملاق"... اكتشاف أضخم كائن عاش على الأرض... صور وفيديو
وكان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين، أحمد أبوهولي، قد طالب وكالة "الأونروا"، بوقف تطبيق نظام "السلة الغذائية الموحدة" كونه يلحق الضرر بـ770 ألف لاجئ.

ودعا أبو هولي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين إلى وقف تطبيق نظام "السلة الغذائية الموحدة" في قطاع غزة من خلال بوابة تطبيق النهج الشمولي لمعايير استحقاق المساعدات الغذائية الذي رفضته دائرة شؤون اللاجئين.

والسلة الغذائية الموحدة نظام جديد اعتمدته الأونروا في عام 2021 لتنشيط برنامج شبكة الأمان الاجتماعي.

وبموجب هذا النظام، تم إضافة الأطفال حديثي الولادة إلى أولئك الذين سيحصلون على المعونة وإلغاء من لديهم دخل من قائمة المنتفعين، وكذلك تقليص كمية المساعدات التي تصل لبعض الفئات.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала