تصريح مفاجئ من أحمدي نجاد بشأن "إشراك السعودية في الاتفاق النووي الإيراني"

© AP Photo / Ebrahim Norooziالرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد
الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد - سبوتنيك عربي, 1920, 22.03.2021
تابعنا عبرTelegram
أكد الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، أنه "لا مشكلة في إشراك السعودية في الاتفاق حول النووي الإيراني"، واصفا "اتفاق فيينا عام 2015، بغير الناجح".

 العلم الإيراني يرفرف أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا - سبوتنيك عربي, 1920, 04.03.2021
السعودية: إيران مستمرة في طريق امتلاك سلاح نووي وتهديد العالم
وشدد أحمدي نجاد، في مقابلة "RT"، على ضرورة حل الخلافات بين طهران والرياض عبر الحوار، معربا عن اعتقاده بأنه "لا جذور حقيقية للمشكلات بين البلدين، وأن التدخلات الأجنبية وبيع السلاح إلى المنطقة عزز الخلافات مع السعودية".

واتهم نجاد الولايات المتحدة الأمريكية بلعب دور في "الحروب والخلافات والاحتلال والنزاعات والفقر الذي يهيمن على جزء كبير من العالم"، مؤكدا أنه "أرسل رسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، دعاه فيها إلى إيجاد إصلاحات حقيقية في السياسات الخارجية للولايات المتحدة، سواء تجاه إيران أو العالم".

وقال إنه "ينبغي حل مشكلات المنطقة، عبر دول المنطقة، وأن تدخل الدول الأخرى لن يسهم في حل القضايا العالقة في المنطقة"، مشيرا إلى أنه "ليست هناك مشكلة في إشراك دول الخليج في مناقشة الاتفاق النووي. وهو موقف يتعارض مع الموقف الرسمي الإيراني الذي يرفض إعادة التفاوض على الاتفاق النووي وضم دول جديدة إليه".

وأعلنت المملكة العربية السعودية، أخيرا، أنها "تريد الحضور كطرف أصيل، في أي مفاوضات دولية مقبلة مع إيران حول برنامجها النووي".

وشدد مجلس الوزراء السعودي، في اجتماعه الدوري الذي انعقد برئاسة الملك سلمان، على أهمية "أن تكون الدول الأكثر تأثرا بالتهديدات الإيرانية طرفا أصيلا في أي مفاوضات دولية حول برنامجها النووي ونشاطها المهدد للأمن في المنطقة".

القنبلة النووية - سبوتنيك عربي, 1920, 09.02.2021
وزير الاستخبارات الإيراني: السلاح النووي حرام لكن قد نمتلكه إذا لم يتم رفع العقوبات
وجدد المجلس "مطالبة المملكة للمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء ما تشكله الممارسات العدائية للنظام الإيراني من تهديد للأمن والسلم الدوليين، وتجاوزاته المستمرة للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية بتهديده أمن واستقرار الدول العربية والتدخل في شؤونها ودعم الميليشيات المسلحة".

كما طالب وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، المجتمع الدولي بوضع حد لانتهاكات إيران وتهديدها للمنطقة. وقال إن "النظام الإيراني يهدد أمن واستقرار الدول العربية عبر ميليشياته"، مشيرا إلى أن الأنشطة النووية والصواريخ البالستية الإيرانية تهدد الأمن الإقليمي.

وتزامنت تصريحات الأمير فيصل بن فرحان مع مقابلة وزير الأمن والاستخبارات الإيراني، محمود علوي مع التلفزيون الإيراني، والتي قال فيها إن بلاده ليس لديها نية إنتاج قنبلة نووية، لكنها قد تضطر إلى ذلك إذا ما استمر فرض العقوبات عليها.

يذكر أن الولايات المتحدة انسحبت عام 2018 بشكل أحادي من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى والهادف إلى منع طهران من امتلاك السلاح النووي، بيد أن فرنسا إلى جانب بريطانيا وألمانيا تشدد على ضرورة إنقاذ النص القائم.

وتقول أمريكا إنها لن تعود إلى الاتفاق إلا إذا تراجعت إيران عن إجراءاتها الأخيرة المتمثلة في رفع نسبة تخصيب اليورانيوم، بينما تقول إيران إنها لن تتراجع إلا إذا رفعت أمريكا العقوبات عنها أولا.

ورفضت إيران مطالبات بإشراك السعودية في مفاوضات جديدة لتعديل الاتفاق النووي، علما أن إيران رفضت أصلا أي مفاوضات جديدة أو اتفاق جديد أو إضافة أي تعديل، ويرى البلدان المتجاوران أن كلاهما يمثل خطرا وجوديا على الآخر.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала