قطر تؤكد أن استقرار الأردن جزء لا يتجزأ من أمنها

© REUTERS / MUHAMMAD HAMEDأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع الملك عبد الله الثاني خلال استقباله في مطار الملكة علياء، الأردن، 23 فبراير/ شباط 2020
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع الملك عبد الله الثاني خلال استقباله في مطار الملكة علياء، الأردن، 23 فبراير/ شباط 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 04.04.2021
تابعنا عبرTelegram
أصدرت قطر، أمس السبت، بيانا علقت فيه على اعتقال الأردن عددا من المسؤولين لأسباب أمنية.

وقالت قطر إنها "تتضامن بشكل تام مع المملكة الأردنية الهاشمة، وتعلن وقوفها معها ومساندتها الكاملة للقرارات والإجراءات التي تصدر عن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني لحفظ الأمن والاستقرار وتعزيز مسيرة التقدم والازدهار في البلاد"، بحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

القائد السابق لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان - سبوتنيك عربي, 1920, 04.04.2021
ضاحي خلفان يتحدث عن المحاولات الانقلابية ضد ملوك الأردن
كما شددت قطر في بيانها على أن "أمن واستقرار المملكة الأردنية الهاشمية جزء لا يتجزأ من أمنها واستقرارها".

وأكدت أن "العلاقات الاستراتيجية المتطورة بين البلدين الشقيقين ستظل حارسا أمينا وقويا أمام أي محاولات للنيل من الأمن والاستقرار في البلدين والمنطقة".

وأعربت العديد من الدول العربية عن تضامنها مع مملكة الأردن بعد إعلانها أمس السبت اعتقال عدد من مسؤوليها لأسباب أمنية، مثل المملكة العربية السعودية ومصر والبحرين وسلطنة عمان وفلسطين ولبنان والمغرب.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن وزارة الخارجية الأمريكية، أن العاهل الأردني "شريك رئيسي" للولايات المتحدة و"ندعمه بشكل كامل".

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن مصدر أمني، أنه تم اعتقال المواطنين الأردنيين الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة.

وكان عوض الله، يتولى منصب رئيس الديوان الملكي، بينما عمل الشريف حسن بن زيد، كمبعوث خاص للملك الأردن إلى السعودية.

وفي الإطار ذاته ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن السلطات الأردنية احتجزت ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين، وألقت القبض على عدد من المقربين منه، على خلفية مؤامرة للإطاحة بملك البلاد.

ووفقا لمزاعم الصحيفة الأمريكية، فإن الأمير حمزة بن الحسين محتجز في قصره في العاصمة الأردنية عمان، بينما ألقي القبض على 20 شخصا من المقربين منه.

ونفى مصدر أردني مطلع أن يكون ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين قيد الإقامة الجبرية أو موقوفا كما تتداول بعض وسائل الإعلام.

وعلى الرغم من النفي، إلا أن الجيش الأردني قال إنه طُلب من الأمير حمزة بن الحسين التوقف عن تحركات توظف لاستهداف "أمن واستقرار" الأردن.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала