الملاريا المتحورة تفتك بأفريقيا

© REUTERS / Siegfried Modolaامرأة ترافق ابنها الذي يعاني من الملاريا أثناء انتظار العلاج في عيادة تديرها منظمة أطباء بلا حدود في قرية ليكوانغول في ولاية بوما شرق جنوب السودان
امرأة ترافق ابنها الذي يعاني من الملاريا أثناء انتظار العلاج في عيادة تديرها منظمة أطباء بلا حدود في قرية ليكوانغول في ولاية بوما شرق جنوب السودان - سبوتنيك عربي, 1920, 15.04.2021
تابعنا عبرTelegram
توصل فريق من الأطباء إلى أول اختبار سريري يثبت انتشار نوع من الملاريا مقاوم للأدوية في عدد من البلدان الأفريقية.

وبحسب فريق الأطباء فإن هذا النوع من الملاريا يحصد أوراح الآلاف من الأفارقة.

ويعتبر هذا المرض أحد أكثر الأوبئة فتكا في أفقر بلدان العالم، على الرغم من التدابير الوقائية المتخذة لمحاربته، فيصل معدل الوفيات سنويا إلى نصف مليون شخص، وعدد كبير منهم الأطفال.

ويعود سبب ارتفاع هذه النسبة إلى نقص في الأدوية المتوفرة، إلا أن الوباء أصبح أكثر فتكا حتى مع وجود الأدوية حيث بات مقاوما لها.

وبحسب ما نشرت مجلة "لانسيت"، فإن طفرات مقاومة للأدوية ظهرت في الفيروس المسبب للمرض.

وفي عام 2019 تم تسجيل أكثر من 90 في المئة من حالات الوفاة بسبب الطفرات التي ظهرت في الفيروس، المقاوم للأدوية.

أظهرت الدراسات السريرية أن الملاريا المقاومة تدوم لفترة أطول لدى المرضى، وخاصة عند الصغار، وفي حال أصابتهم سلالات الفيروس الطافرة، فإن التشخيص يصبح غير فعال.

ومع ذلك، فإن فعالية العلاج المركب القائم على مادة الأرتيميسينين لا تزال عالية، لكن المراقبة تحتاج إلى تعزيز في أكثر البلدان خطورة، وخاصة في رواندا، حيث أجريت الدراسة، بحسب ما نقل موقع bangkokpost.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала