أكاديمي: أمريكا في حالة تصعيد شديد مع روسيا ولا تريد الاعتراف بضعفها

أكاديمي: أمريكا في حالة تصعيد شديد مع روسيا ولا تريد الاعتراف بضعفها وعجزها
تابعنا عبرTelegram
أعلنت روسيا اتخاذها إجراءات للرد على العقوبات من قبل الولايات المتحدة، بينها طرد عشرة دبلوماسيين أمريكيين، مؤكدة أن هذه الخطوات تمثل فقط جزءا من الإمكانيات المتوفرة لديها.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الروسية: "لا يمكن أن يبقى الهجوم الجديد على بلادنا من قبل إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، دون رد. يبدو أن واشنطن لا تريد أن تقتنع بأنه لا مكان لسياسات الإملاء الأحادي الجانب في الظروف الجيوسياسية الجديدة، بينما تهدد السيناريوهات المفلسة لردع موسكو والتي تواصل الولايات المتحدة الرهان عليها بقصر النظر، بمزيد من التدهور في العلاقات الروسية الأمريكية".

يقول عضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية الروسية د. علي الأحمد، في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الصدد، الولايات المتحدة الأمريكية الآن في حالة تصعيد شديد مع روسيا، ولا تريد الاعتراف بأنها لم تعد قادرة على قيادة العالم بشكل منفرد، ولا تريد أن تعترف بأنه حتى اقتصادها لم يعد قادرا على تحمل كل حاملات الطائرات، وكل المواقع والمراكز والقواعد العسكرية المنتشرة حول العالم.

ولفت الأحمد إلى أن عدم الاعتراف الأمريكي بهذا الواقع الجديد، هو مدمر لما يسمى الامبراطورية الأمريكية، لإن الاعتراف هو لصالحها، ويعتبر تنازل هادئ وطبيعي، أما الاستمرار بهذا الصلف وعدم الاعتراف بالواقع، سوف يكون دراماتيكيا، وهذا الأمر لا ترغب به كل من روسيا والصين، ولا حتى أحد في العالم، يرغب بأن يكون هناك انهيارات دراماتيكية، كما حدث في يوم من الأيام مع الامبراطورية السوفياتية، وكان لها تداعيات كبيرة جدا على المستوى الدولي.

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة...

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала