بمشاركة قوات الكوماندوز… هل بدأت تركيا عملياتها النوعية شمالي العراق؟

بمشاركة قوات الكوماندوز… هل بدأت تركيا عملياتها النوعية في شمال العراق؟
تابعنا عبرTelegram
قال مصدر أمني عراقي إن القوات التركية باشرت، أمس السبت، عملية أمنية برية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني شمالي العراق.

وأكدت تقارير إخبارية تركية إنزال وحدات قوات خاصة تابعة للجيش التركي في هذه المنطقة، تحت غطاء مقاتلات "إف-16" وطائرات مسيرة ومروحيات عسكرية ومدفعية.

فما الجديد في هذه العملية؟

عن هذا الموضوع، يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك"، الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي:

"أعاد الأتراك ذريعة وجود حزب العمال الكردستاني من أجل التمدد عسكريا والقيام بمهام في إقليم كردستان، والعملية التركية التي تجري الآن هي عملية نوعية، تقوم بها قوات الكوماندوز التركية، والتي تم من خلالها السيطرة على قمم جبلية استراتيجية."

وتابع الشريفي، بالقول: "هناك استحقاق جديد في إدارة المعركة من قبل تركيا، لفرض إرادة وتواجد عسكريين على قمم جبلية ذات تأثير استراتيجي، تمهيدا لتطوير الوجود التركي عبر عمليات متنوعة، منها عملية الكوماندوز هذه".

وأضاف الشريفي، قائلا: "الأهداف التي تحرك تركيا في شمال العراق هي أوسع وأعمق من مسألة حزب العمال الكردستاني واتفاقية سنجار، إذا أن الأمر يتعلق باتفاقية لوزان واستحقاقات تركيا التي تراها في الموصل وكركوك، تمهيدا لعام 2023، الذي سيكون عام تحدي بالنسبة للعراق في مواجهة مشروع تركيا".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق...

إعداد وتقديم ضياء حسون

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала