بعد تأجيلها... هل أصبح إجراء الانتخابات الفلسطينية رهن الموافقة الإسرائيلية؟

بعد تأجيلها.. هل إصبحت إجراء الإنتخابات الفلسطينية رهن الموافقة الإسرائيلية؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة إعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تأجيل الانتخابات العامة، مبرراً ذلك بمنع إسرائيل للمقدسيين من المشاركة فيها، وذلك للمرة الأولى منذ 15 عاماً.

وعلى الفور، انتقدت حركة "حماس" قرار تأجيل الانتخابات، معتبرة إياه "انقلاباً على الشراكة الوطنية، ومحملة رئيس السلطة وحركة فتح مسؤولية "تداعيات القرار".

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أعلنت هذا الأسبوع، إن الانتخابات الفلسطينية "شأن داخلي فلسطيني داخلي"، وأن تل أبيب لا تنوي "منعها".

واختلفت المواقف بين ضيوف "بانوراما" حيال تأجيل الانتخابات، إذ رأى عضو المجلس الاستشاري لحركة "فتح"، يحيى رباح، أن إجراء الانتخابات في الظروف الحالية هو بمثابة "ضربة لهبة المقدسيين"، وأن السلطة لن تجري الانتخابات دون مشاركة أبناء المدينة.

من جانبه أوضح الإعلامي والكاتب في الشأن الفلسطيني، إبراهيم المدهون، أن:

"عوامل الانشقاق داخل حركة "فتح" فرضت قرار التأجيل، تحسباً لنتائج قد لا تكون في صالح فريق الرئيس محمود عباس"، مضيفاً "أن السلطة لم تفعل كل ما في وسعها من أجل إجراء الانتخابات، وأن عدم موافقة إسرائيل على إجراءها لا يعدو كونه ذريعة".

أجرى الحوار: فهيم الصوراني

التفاصيل في الملف الصوتي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала