- سبوتنيك عربي, 1920
مجتمع
تابع آخر الأخبار عن القضايا الاجتماعية والفعاليات الثقافية في دول الوطن العربي والعالم. تعرف على آخر أخبار المجتمع، قصص إنسانية، وتقارير مصورة عن حياة المجتمع.

صدر مزيف وأزياء نسائية... ابتزاز في "غرف الدردشة الإباحية" بمليوني جنيه إسترليني

© AFP 2023 / Wang Zhaoعارضة أزياء خلف الكواليس أثناء التجهيزات ووضع اللمسات الأخيرة قبل الخروج على منصة العرض "بيوتي بيري" من المصمم وانغ يوتو، في إطار أسبوع الموضة الصيني في بكين، الصين 28 مارس 2021
عارضة أزياء خلف الكواليس أثناء التجهيزات ووضع اللمسات الأخيرة قبل الخروج على منصة العرض بيوتي بيري من المصمم وانغ يوتو، في إطار أسبوع الموضة الصيني في بكين، الصين 28 مارس 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.05.2021
تابعنا عبرTelegram
يعتبر عالم غرف الدردشة السرية الخاصة بالمواقع الإباحية، مجالا كبيرا لحصد الأموال بالنسبة للأشخاص الذين يمتهنون أسلوب الابتزاز والاحتيال على الآخرين بعد الكشف عن هوياتهم وصورهم الحقيقية.

فقد قامت مصالح السلطات الأمنية في الصين، بالقبض على عصابة مختصة في ابتزاز الضحايا وتلقي مبالغ مالية طائلة، تصل إلى نحو مليوني جنيه إسترليني، من الأشخاص الذين كشفوا عن هوياتهم في محادثات إباحية، وفقا لما نشرته صحيفة "ذي صن" البريطانية.

وكشفت مصالح الشرطة أن "المحتالين يقومون بارتداء صدر مزيف وجلد صناعي وشعر مستعار حتى يظهروا للآخرين كأنهم فعلا نساء".

تطبيقات شبكات التواصل الاجتماعي: فيسبوك، تويتر، سناب تشات، اسنتغرام - سبوتنيك عربي, 1920, 11.05.2021
مصر.. القبض على مؤسس مجموعة "شاومينغ 2021" لابتزازه فتيات والنصب عليهن

ويستخدم هؤلاء المحتالون هذه الأساليب كجزء من التمويه لجعل المشاركين في الدردشة يعتقدون فعلا أنهم يحادثون فتيات، وبالتالي يكشفون عن أنفسهم بشكل كامل وبعدها تقوم العصابة بتصويرهم وابتزازهم مقابل مبالغ كبيرة من المال.

وكإجراء وقائي، قامت السلطات الأمنية في الصين بتحذير الأشخاص المشاركين في هذه الجريمة التي انتشرت مؤخرا بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد. ونشرت مقطع فيديو على شبكة مواقع التواصل الاجتماعي الصينية لتوعية الناس بالتقنيات والأساليب التي يستخدمها هؤلاء المحتالون للإيقاع بضحاياهم.

ويظهر مقطع الفيديو كيف يتنكر الرجال على أنهم نساء باستخدام صدر مزيف وجلد صناعي وشعر مستعار وألبسة نسائية تبدو على شاشات الكاميرا وكأنها فعلا حقيقية.

وقالت ضابطة في الشرطة: "يا أولاد، لا تتحدثوا عراة، إنه احتيال".

ويقضي المحتالون أسابيع في رعاية ضحاياهم قبل دعوتهم إلى محادثات "العراة". ثم يقومون بدعوة ضحاياهم إلى تنزيل ما يبدو أنه تطبيق دردشة فيديو ولكنه في الواقع برنامج تجسس مصمم لفحص هواتفهم وجهات اتصال البريد الإلكتروني.

ولقد أصبحت هذه الجريمة منتشرة بشكل متزايد خلال جائحة "كورونا". ففي الأشهر الستة الأولى من عام 2020، تلقت إدارة الأمن العام في غوانغ دونغ أكثر من 9000 شكوى تتعلق بالابتزاز فيما يتعلق بما يسمى "الدردشات العارية".

وتم التعرف على ما لا يقل عن 10 عصابات ابتزاز منفصلة وتم اعتقال 86 مجرما، كما تم التعرف على ما لا يقل عن 2000 ضحية وتم ابتزاز أكثر من 2 مليون جنيه إسترليني من قبل المحتالين، وفقا لتقرير للشرطة الصينية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала