مصر تدين بأشد العبارات هجوم "أنصار الله" على مدينة مأرب باليمن

© Sputnik . Ashraf Kamalوزارة الخارجية المصرية
وزارة الخارجية المصرية - سبوتنيك عربي, 1920, 06.06.2021
تابعنا عبرTelegram
عبرت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الأحد، عن إدانتها الهجوم الصاروخي لقوات "انصار الله" على مدينة مأرب اليمنية، أمس السبت.

وأكدت الوزارة في بيان لها أنها "تدين بأشد العبارات الهجوم الصاروخي الغادر لميليشيا الحوثي".

وأعربت الخارجية المصرية عن دعمها لحكومة اليمن، وجددت المطالبة بتوقف تلك "الهجمات النكراء" بحسب وصفها.

كما طالبت بالعمل على "تغليب مصلحة اليمن وشعبه، من أجل الوصول إلى تسوية سياسية شاملة وفق المرجعيات الدولية المُتفق عليها، حقنا للدماء اليمنية البريئة، وبما يضع حدا للأزمة الإنسانية الممتدة في اليمن".

وأعربت وزارة الخارجية المصرية في بيانها كذلك عن خالص تعازيها لحكومة وشعب اليمن، ولذوي الضحايا في هذه الجريمة التي وصفتها بـ"البغيضة"، وتمنتً الشفاء العاجل للمصابين.

أطفال في حشد من أنصار الحوثيين، المكرس للذكرى الرابعة لتدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، صنعاء 26 مارس/ آذار 2019 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.06.2021
قتلى مدنيين وأطفال... مسؤول يمني يكشف تفاصيل قصف مأرب بصاروخ باليستي
وأطلقت جماعة "أنصار الله" اليمنية، أمس السبت، صاروخا باليستيا على مدينة مأرب تسبب في مقتل وإصابة عسكريين ومدنيين.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية عن السكرتير الصحفي لمحافظ مأرب، علي الغليسي، قوله، إن صاروخ "أنصار الله" الباليستي أسفر عن مقتل 14 مدنيا على الأقل، بينهم طفلة عمرها 5 أعوام فقط.

ويشهد اليمن، منذ 2014، معارك طاحنة بين قوات الحكومة المعترف بها دوليا، والمسنودة من تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية؛ وبين جماعة الحوثيين التي تسيطر على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب البلاد.

وأودى الصراع المستمر منذ أكثر من 6 أعوام في اليمن، بحياة 233 ألف شخص، في حين بات 80% من السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق ما أعلنته الأمم المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وبين الحين والآخر تتعرض مدينة مأرب إلى عمليات قصف تتهم الحكومة اليمنية جماعة "أنصار الله" بتنفيذها، والتي تستهدف غالباً معسكرات ومقرات حكومية في أحياء سكنية بالمدينة التي تضم مقر قيادة الجيش اليمني.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала