تقرير أممي: كورونا أبطأ التطعيمات الروتينية للأطفال

© AFP 2022 / RIZWAN TABASSUMطفل يتلقى لقاح لعلاج شلل الأطفال
طفل يتلقى لقاح لعلاج شلل الأطفال - سبوتنيك عربي, 1920, 15.07.2021
تابعنا عبرTelegram
قال تقرير أممي إن فيروس كورونا وانشغال العالم بالتطعيم ضده، أبطأ عمليات التطعيم الروتينية للأطفال ضد أمراض خطيرة.

ووفقا لـ"رويترز"، فإن التقرير الصادر عن منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للأطفال أكد أن ما يقرب من 23 مليون طفل، لم يتلقوا التطعيمات الروتينية في عام 2020، بسبب وباء كورونا،.

الحصبة - سبوتنيك عربي, 1920, 12.11.2020
أعلى حصيلة في 23 عاما... 200 ألف وفاة بالحصبة والوضع معرض للانفجار بسبب الجائحة

وفيما أشار التقرير إلى أن هذه النسبة هي أعلى رقم منذ أكثر من عقد، فإنها أكدت تفشي الحصبة وشلل الأطفال وأمراض أخرى في بعض البلدان، كان يمكن الوقاية منها.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يمكن أن تكون الحصبة، وهي واحدة من أكثر الأمراض المعدية في العالم، قاتلة للأطفال دون سن الخامسة، خاصة في البلدان الأفريقية والآسيوية ذات النظم الصحية الضعيفة.

وقد جعلت الفجوة في تغطية التلقيح العالمية، مزيدا من الأطفال عرضة لمسببات الأمراض المعدية حيث تخفف العديد من البلدان القيود التي فرضها انتشار فيروس كورونا.

وقال التقرير إن عشر دول، على رأسها الهند ونيجيريا، بها قرابة 22.7 مليون طفل لم يتلقوا التطعيم أو لم يتم تطعيمهم بشكل كاف ضد الدفتيريا والتيتانوس والسعال الديكي في عام 2020 بزيادة 3.7 مليون أكثر من عام 2019 والأكبر منذ عام 2009.

وأضاف أنه كان هناك تفش كبير ومزعزع للاستقرار للحصبة في مناطق ساخنة مثل أفغانستان ومالي والصومال واليمن.

وقالت كيت أوبراين، مديرة التحصين في منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي: "تسببت جائحة كوفيد -19 في انتكاسة كبيرة في تطعيم الأطفال، وأعادنا إلى الوراء أكثر من عقد".

ووفقا للتقرير، فقد أرجأت 66 دولة حملة تحصين واحدة على الأقل ضد الأمراض التي يمكن الوقاية منها، على الرغم من أن بعضها، بما في ذلك المكسيك، قد بدأ في برامج التعافي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала