الملك الأردني يعود إلى البلاد بعد اختتام زيارته إلى الولايات المتحدة

© AP Photo / Manish Swarupالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2021
تابعنا عبرTelegram
عاد الملك الأردني، عبدالله الثاني، اليوم السبت، إلى البلاد بعد زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، رافقته فيها الملكة رانيا العبدالله، والأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد.

وكان الملك قد استهل زيارته في واشنطن بلقاء مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي أكد له دعم الولايات المتحدة للأردن، قائلا: "أود أن أشكركم، جلالة الملك، على علاقتكم المتينة والاستراتيجية مع الولايات المتحدة، لطالما كنتم إلى جانبنا، وستجدنا دائما إلى جانب الأردن"، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "البترا" الأردنية.

وشهدت الزيارة سلسلة لقاءات عقدها الملك الأردني مع نائبة الرئيس الأمريكي، كامالا هاريس وأركان الإدارة الأمريكية، وقيادات الكونغرس وأبرز لجانه.

من جانبه، أكّد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، خلال لقائه الملك الأردني أن "الأردن شريك عظيم للغاية في السلام والاستقرار في المنطقة، خاصة في مواجهته داعش والإرهاب، كما أنه بلد مضياف وغاية في الكرم لاستضافته اللاجئين".

أما رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وخلال لقائها الملك الأردني، فقد أشادت بمستوى العلاقات الأردنية الأمريكية، قائلة: "الولايات المتحدة ممتنة لهذه العلاقة"، مؤكدة أن جلالة الملك "يضيف كمًّا كبيرا من المعرفة، والذكاء، والتفكير الاستراتيجي، والقيم للنقاشات التي تدور بيننا، ونحن نتعلم منه الكثير دائما".

وأكد أعضاء بمجلس النواب الأمريكي أن "المملكة من أفضل حلفاء الولايات المتحدة، وهذه العلاقة تتخطّى الاتجاهات الحزبية والسياسية، وأن جميع أعضاء الكونغرس من ديمقراطيين وجمهوريين يجمعون على أهمية تعزيز الشراكة مع الأردن".

يذكر أن ملك الأردن كان في زيارة للبيت الأبيض، كأول زعيم في الشرق الأوسط يلتقي الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن في أمريكا، في زيارة وصفها المراقبون بـ"التاريخية".

وتناولت القمة التي جمعت الرئيسين، يوم الاثنين الماضي، توسيع آفاق الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والولايات المتحدة، إضافة إلى التطورات الإقليمية والدولية، التي تصدرت أجندتها القضية الفلسطينية.

كما تناولت المباحثات التطورات في المنطقة، وخاصة الأوضاع في القدس، حيث أكد الملك عبد الله ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس، لا سيما في الحرم القدسي الشريف.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала