إلى محبي السياحة في أوروبا... هذه أبرز المتغيرات بسبب كورونا

© AP Photo / Francois Moriبرج إيفل إغلاق عام
برج إيفل إغلاق عام  - سبوتنيك عربي, 1920, 25.07.2021
تابعنا عبرTelegram
تسهم الفوضى والارتباك بشأن قواعد السفر وإجراءات احتواء تفشي كورونا، وفيروسات جديدة في جعل هذا الصيف أشد قسوة على قطاع السياحة في أوروبا.

ووفقا لـ "إيه بي نيوز" تتصارع دول المقصد السياحي الشهيرة مع المتغيرات المتزايدة لـفيروس كورونا، في ظل تهديد تلك الإجراءات بعرقلة هذا الموسم.

السياحة في القرم - قرية بارتينيت - سبوتنيك عربي, 1920, 21.07.2021
الموسم السياحي للقرم مهدد بالإغلاق في هذه الحالة

ففي فرنسا، البلد الأكثر زيارة في العالم، واجه زوار المواقع الثقافية والسياحية هذا الأسبوع مطلبًا جديدًا للحصول على بطاقة كورونا خاصة.

وهذه البطاقة المطلوبة هي بمثابة تصريح مرور، يأتي في شكل ورقي أو رقمي، يجب على الأشخاص إثبات أنهم إما تلقوا تطعيمًا كاملاً أو تعافوا مؤخرًا من الإصابة، أو على الأقل تقديم اختبار فيروس سلبي.

وتشير بعض التلميحات الحكومية في كثير من البلدان إلى إمكانية أن يمتد استخدام هذا التصريح، خلال الشهر المقبل في التعامل مع المطاعم والمقاهي.

وفي برج إيفل، اصطف السياح غير المستعدين لإجراء اختبارات سريعة للفيروسات حتى يتمكنوا من الحصول على تصريح لزيارة معلم باريس الأشهر.

وعلى مستوى إيطاليا، فقد أكدت الخميس الماضي أن الناس سيحتاجون إلى تصريح مماثل للوصول إلى المتاحف ودور السينما وتناول العشاء داخل المطاعم والمقاهي والدخول إلى حمامات السباحة والكازينوهات ومجموعة من الأماكن الأخرى.

أيضا فإن رئيس الوزراء الكندي كان قد أعلنت أوائل يوليو/ تموز الجاري أن السياح الأجانب الذين لم يتلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد لن يكون مسموحا لهم دخول البلاد لبعض الوقت، مؤكدا أن الحكومة الكندية ترفض أن تجعل التقدم الذي تم إحرازه في احتواء وباء كورونا عرضة للخطر.

وقبل هذا التصريح بنحو أسبوعين أعلنت الحكومة الكندية تخفيف قيود السفر المتعلقة بفيروس كورونا للأشخاص الذين حصلوا على تطعيم كامل، موضحة أن الكنديين والسكان الحاصين على تطعيم كامل سوف يتم إعفاؤهم من شرط الإقامة 3 أيام داخل فندق ومن الخضوع لحجر الصحي لمدة 14 يوما عند وصول البلاد.

الرحلات السياحية الأكثر شعبية في العالم - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2021
الرحلات السياحية الأكثر شعبية في العالم

وكانت تقارير قد تحدثت عن أن صناعة السفر والسياحة في أوروبا بحاجة ماسة للتعويض بعد كارثة عام 2020، حيث انخفض عدد السياح الدوليين الوافدين إلى أوروبا العام الماضي بنسبة 70٪ تقريبًا، وخلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام انخفض عددهم بنسبة 85٪ ، وفقًا لمنظمة السياحة التابعة للأمم المتحدة.

وقالت لجنة السفر الأوروبية إن المسافرين الأمريكيين واليابانيين والصينيين ليسوا واثقين من إمكانية الزيارة والتنقل بحرية داخل أوروبا، متوقعة أن يظل عدد الوافدين الدوليين عند ما يقرب من نصف مستواهم في عام 2019 هذا العام، على الرغم من أن الطلب المحلي سيساعد في تعويض النقص.

وقد علق مكتب الإحصاء في المملكة المتحدة بيانات الركاب الدولية الشهرية، لأنه قال إنه لا يوجد عدد كافٍ من الأشخاص الذين يصلون "لتقديم تقديرات قوية".

ورفعت الولايات المتحدة هذا الأسبوع تحذير السفر لبريطانيا إلى أعلى مستوى، ونصحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكيين بتجنب السفر إلى البلاد بسبب خطر الإصابة بمتغيرات كورونا، بينما رفعت وزارة الخارجية الأمريكية مستوى التنبيه إلى "عدم السفر" من "إعادة النظر في السفر" السابقة الأقل خطورة استشاري.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала