الإمارات تطور محطات محمولة لقيادة الـ "درونز" في ميادين القتال

© AFP 2022 / SAEED BASHARطائرة مسيرة إماراتية مزودة بكاميرا مراقبة أثناء وجودها على الأرض
طائرة مسيرة إماراتية مزودة بكاميرا مراقبة أثناء وجودها على الأرض - سبوتنيك عربي, 1920, 28.07.2021
تابعنا عبرTelegram
أصبحت الطائرات بدون طيار الـ "درونز" إحدى أهم الأسلحة التي تسعى غالبية جيوش العالم لامتلاكها، بينما يقوم بتصنيعها عدد محدود من الدول بينها الإمارات العربية المتحدة.

طائرة مسيرة إسرائيلية هيرون - سبوتنيك عربي, 1920, 07.02.2021
"الدرونز" العسكرية تواجه عدوا لدودا في 2021... فيديو وصور
وتمتلك الإمارات شركات متخصصة في الصناعات الدفاعية تنتج العديد من الأسلحة والأنظمة القتالية، ومنها الطائرات المسيرة.

ولأن الطائرات المسيرة تحتاج إلى محطات قيادة أرضية لتشغيلها عن بعد، فإن هذا الأمر ربما يعوق استخدامها في المناطق النائية التي توجد خارج نطاق محطات القيادة الأرضية الثابتة.

ولهذا السبب طورت شركة "أداسي" الإماراتية المتخصصة في الأنظمة الدفاعية، حاويات محمولة يمكن استخدامها محطات قيادة أرضية للطائرات المسيرة في أي مكان حول العالم.

وتتميز تلك الحاويات بصغر حجمها بصورة تجعل نقلها ممكنا سواء على الشاحنات أو في السفن أو حتى على متن طائرات النقل العسكري.

وتحمل الحاوية اسم "جي سي إس 300" ويمكن استخدامها قاعدة أرضية لتخزين وتشغيل ونقل الطائرات المسيرة.

كما يمكن استخدام تلك الحاويات المحمولة كمراكز لصيانة الطائرات المسيرة في ميادين القتال دون الحاجة لنقلها إلى القواعد الرئيسية، وهو ما يمنحها ميزة عسكرية كبيرة، خاصة أنها تمتلك رافعة بقدرة 1000 كلغم، إضافة إلى نظام اتصال داخلي متكامل ومحطة رصد جوي، إضافة إلى مصدر للتيار الكهربائي.

وتصل أبعاد الحاوية أثناء النقل إلى (6.1 * 5.8 * 2.5 متر)، بينما تتغير أبعادها أثناء التشغيل لتصبح (6.1 * 2.4 * 2.5 متر).

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала