أرمينيا تدعو روسيا إلى نشر قوات على حدودها مع أذربيجان... كيف تلبي روسيا الدعوة؟

© Sputnik . David Galstyan / الانتقال إلى بنك الصورقوات حفظ السلام الروسية أمام دير داديفانك، قره باغ، بعد وقف إطلاق النار بين أرمينيا و أذربيجان 16 نوفمبر 2020
قوات حفظ السلام الروسية أمام دير داديفانك، قره باغ، بعد وقف إطلاق النار بين أرمينيا و أذربيجان 16 نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 29.07.2021
تابعنا عبرTelegram
ترى أوساط مراقبة أنه من الضروري أن ترد روسيا على اقتراح قدّمه رئيس وزراء جمهورية أرمينيا، ولكن السؤال المطروح هو كيف ومتى تلبي روسيا دعوة حليفتها أرمينيا.

ودعا رئيس الوزراء الأرميني بالوكالة، نيكولا باشينيان، روسيا إلى نشر حرس الحدود على حدود أرمينيا وأذربيجان، وهما دولتان متنازعتان حول منطقة قره باغ، لمنع وقوع المزيد من المواجهات العسكرية بين الدولتين.

وقال الخبير فاديم موخانوف من معهد موسكو للعلاقات الدولية في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، تعقيبا على اقتراح رئيس وزراء أرمينيا، إن وجود قوات قادرة على فض الاشتباك على خط التماس بين أرمينيا وأذربيجان أمر إيجابي، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو متى وكيف يمكن تحقيق مهمة صعبة كهذه مع العلم أن لكل من الطرفين المتنازعين رؤيته المتميزة لخط الحدود بينهما.

ومن جانبه، قال المحلل السياسي|، فيودور لوكيانوف، لصحيفة "فزغلاد"، إن روسيا تواجه مسألة صعبة. فمن جهة لا يمكنها أن تغض النظر عن اقتراح حليفتها. ومن جهة أخرى لا يمكن أن تقدم روسيا على نشر قواتها على حدود أذربيجان إلا مع الأخذ في الاعتبار رأي أذربيجان.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала